اختتام فعالية الدعم النفسي للطفل لتجمع الجالية السورية بفرنسا

اختتم الفريق التطوعي لتجمع “الجالية السورية في فرنسا” فعاليات مشروع الدعم النفسي للطفل “أبناء سوا بناء.. بناء سوا أبناء” الذي نفذ في عدد من المحافظات بالتعاون مع الاتحاد العام النسائي بورشة عمل تدريبية تفاعلية تحت إشراف اطباء أختصاصيين في معاملة الطفل.

وأوضحت الدكتورة ريما خليفاوي اختصاصية في علم نفس الطفل أن المشروع الذي استمر لثلاثة أيام تضمن دورات تدريبية ولقاءات حول محاور تخص الطفل ومشاكله والمصاعب التي يمر بها خلال الأزمة الراهنة في سورية اضافة الى تهيئة الظروف الممكنة والمتاحة لتفريغ كل الشحنات السلبية التي يمتصها من محيطه.

كما تخلل المشروع جولات ميدانية على مراكز الإقامة المؤقتة تم خلالها التواصل مع المتعاملين مع الأطفال من مربيات وأسر ومع الأطفال أنفسهم للاطلاع على مشكلاتهم وحاجياتهم النفسية.

يشار إلى أن مشروع “أبناء سوا بناء.. بناء سوا أبناء” يقوم به فريق عمل تطوعي من تجمع الجالية السورية في فرنسا ويتكون من اختصاصيين في علم النفس ومنهجية التعامل مع الطفل وأسرته ومحيطه ويهدف لإعادة بناء وترميم الآثار التي خلفتها الأزمة على نفوس الأطفال السوريين المتضررين من الحرب الكونية على سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *