قسم القثطرة القلبية يطلق بمشفى دمشق خدمة زراعة البطارية

نفذت الهيئة العامة لمشفى دمشق- المتجهد خلال الشهر الماضي عمليتي زراعة بطارية قلبية وبين الدكتور مالك إبراهيم مشرف العناية المشددة بقسم القلبية ان عمليتي الزراعة تمتا بنجاح مشيراً ان هذه الخدمة تعد جديد القسم المحدث بالهيئة منذ نحو عامين.

واوضح الدكتور ابراهيم ان البطارية هي ثنائية الحجرة توضع لمريض اضطرابات النظم البطيئة ومن خلالها يعود المريض لممارسة حياته الطبيعية ، حيث تقيه من الموت المفاجئ اضافة لكونها تساعده على القيام بالاعمال المجهدة بعيداً عن المخاطر ويمكن للمريض خلال ثلاثة ايام بعد العملية ممارسة نشاطه كالمعتاد.‏‏

واضاف الدكتور ابراهيم ان قسم القثطرة يؤمن عمليات القثطرة وما يحتاجه المريض خلال العملية من تركيب شبكات ضمن الشرايين اما في حال الحاجة للجراحة فيتم احالته الى مركز الباسل لأمراض وجراحة القلب عبر التنسيق المتبادل.‏‏

وينفذ القسم شهرياً نحو 200 عملية قثطرة والمأجور منها بقيمة 13 ألف ليرة ووسطياً هناك 75 مريضاً يحتاج لتوسعه وكلفة العملية 8 آلاف ليرة اضافة لثمن المواد المطلوبة اما باقي الخدمات المأجورة المقدمة في قسم العيادة القلبية فهي ما بين 100 إلى 150 ليرة اي خمس المبلغ المعتمد في تعرفة وزارة الصحة.‏‏

ويضم القسم شعبة العناية المشددة وفيها 6 اسرة لاستقبال الحالات الاسعافية وشعبة عناية متوسطة لمتابعة المرضى المستقرين نسبياً ومرضى التوسيع الاكليلي وشعبة تهتم بالمرضى المقبولين للدراسة والمتابعة.‏‏

ويستقبل قسم العيادات القلبية يومياً ما بين 30 الى 50 مريضاً ويقدم القسم خدمات الفحص السريري وتخطيط القلب وايكو القلب واستشارات ما قبل العمل الجراحي واختبار الجهدو ايكو عبر المري واختبار الجهد الدوائي وايكو قلب لحديثي الولادة.‏‏

وضمن اطار سعي الهيئة لتخفيف الاعباء المادية عن المرضى في ظل الظروف الراهنة فقد رفعت نسبة الخدمة المجانية لتصل الى 80٪ من كامل الخدمة المقدمة لمرضى القلبية رغم تواضع تعرفة الخدمة المأجورة.‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *