مجلس النوب الأميركي غاضب من أوباما على خلقية اتفاق مع «طالبان»

تبنى مجلس النواب الأميركي أمس قرارا ندد فيه بإدارة الرئيس باراك أوباما بعد أن بادلت في أيار الماضي السرجنت الأميركي بوي بيرغدال بخمسة سجناء من حركة طالبان كانوا في غوانتانامو ومن دون أن تبلغ الكونغرس مسبقاً.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية: “إن القرار الذي له بعد رمزي عرضه الجمهوريون وحصل على تأييد فئة من الديمقراطيين 22 من أصل 199 ليحصل بنهاية التصويت على تأييد 249 مقابل رفض 163 من أعضاء المجلس”.

وقال رئيس مجلس النواب جون بونر: “من خلال تفاوضها مع إرهابيين شجعت إدارة أوباما أعداءنا، مضيفاً: بإطلاقها خمسة كوادر من طالبان أضرت إدارة أوباما بأمن الولايات المتحدة وعبر تجاهلها القانون الذي يفرض على البيت الأبيض إبلاغ الكونغرس قبل ثلاثين يوما على الأقل من القيام بهذا النوع من العمليات أضعفت إدارة أوباما مؤسساتنا الديمقراطية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *