غردت «الموت هو الهدف».. فحقق الجيش هدفها

كشفت مصادر إعلامية عن موت مراهقتين نمساويتين سافرتا إلى سورية للقتال إلى جانب تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقالت المصادر إن المراقتين تركتا رسالة لأهليهما قالتا فيها: «نحن على الصراط المستقيم. سافرنا لنقاتل في سوريا من أجل الإسلام، ولا جدوى من البحث عنا. سنجاهد في سبيل الله ونموت من أجله.. نراكم في الجنة»، فيما أعلنت وزيرة الخارجية النمساوية، الاثنين، مقتل إحداهما، دون أن تذكر أيهما سبقت الأخرى إلى العالم الآخر.

في التفاصيل، اختفيتا سامرا كيزونوفيتش وصديقتها سابينا سيلموفيتش، البالغتان 16 و15 سنة، على الترتيب، فجأة من منزليهما في العاصمة فيينا قبل ستة أشهر، حيث قصدتا تركيا ومنها إلى الشمال السوري والانضمام إلى إرهابيي داعش.

ونشرتا صور بالحجاب والنقاب ورشاش كلاشينكوف، يصاحبهما تغريدات إحداهما تقول “لن يعثر علينا أحد أبدًا”، وأخرى تعلن عزمهما الزواج من “الجهاديين”، وثالثة تقول صراحة: “الموت هو الهدف”، جعلا كل شك حول انضمامهما للتنظيم الإرهابي يتلاشى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *