البحرية الروسية تتزود بصواريخ مجنحة مداها 1500 كم

كشفت مصادر روسية أنه سيتم تزويد أسطول البحر الأسود وأسطول بحر قزوين الروسيين قريبا بصواريخ بحرية جديدة قادرة على تدمير نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي.

ونقل موقع صوت روسيا عن صحيفة علم الوطن الرسمية لأسطول البحر الأسود الروسي قولها إن خبراء التسليح الروس استطاعوا أن يصنعوا صواريخ مجنحة مداها 1500 كيلومتر يمكن وضعها في أجهزة الطوربيد من عيار 533 ميلميترا.

وأوضحت الصحيفة أنه ستكون في مرمى الصواريخ مساحة هائلة تضم وارسو وروما وبغداد وكابول ومراكز مرابطة أسطول الولايات المتحدة السادس في البحر الأبيض المتوسط ومجموعات سفنه المتقدمة والكيان الإسرائيلي والجزء الأكبر من الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تعد مفاجأة جيدة أعدها الرئيس فلاديمير بوتين للشركاء الأمريكيين.

وأوضحت الصحيفة أن سفن أسطول البحر الأسود كانت مزودة بصواريخ يبلغ مداها الأقصى 300 كيلومتر أما الآن فأن الغواصات الحديثة من طراز “فارشافيانكا” التي تدخل الخدمة ضمن أسطول البحر الأسود مزودة بصواريخ مجنحة يبلغ مداها 1500 كيلومتر ما يعني عمليا انهيارا كاملا للإستراتيجية العسكرية الأمريكية وتغييرا نوعيا في ميزان القوى لصالح روسيا لأن أي سفينة حربية روسية ليس فقط الغواصات ولكن السفن العائمة ستصبح حاملة للصواريخ الاستراتيجية.

ولفتت الصحيفة إلى أن أسطول البحر الأسود سيحصل على غواصات “فارشافيانكا” كما سيحصل أسطول بحر قزوين على سفن جديدة من نوع “بويان ام” المزودة بهذه الصواريخ الجديدة أيضا ما يعني أن القوات البحرية الروسية ستستطيع إصابة الأهداف على مدى يزيد خمس مرات مما هو عليه الآن.

وستكون سفن “بويان ام” قادرة على إصابة 72 هدفا في الوقت نفسه وعلى مدى يصل إلى 1500 كيلومتر ما يعنى سيطرة أسطولي البحر الأسود وبحر قزوين على مساحات شاسعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *