100 فتاة فرنسية انضممن مؤخراً إلى «داعش» الإرهابي

كشفت السلطات الفرنسية مؤخرا أن عشرات الفتيات الفرنسيات بينهن فتاة يهودية غادرن البلاد في الفترة الأخيرة والتحقن بتنظيم “داعش” الإرهابي في سورية.

وبحسب التقرير الفرنسي فإن نحو 100 فتاة فرنسية قد غادرن البلاد خلال الأسابيع الأخيرة وتوجهن إلى سورية، وتعتبر هذه المعطيات مذهلة وكبيرة جداً مقارنة بالماضي القريب.

وقال مصدر أمني فرنسي إن هؤلاء الفتيات من جميع طبقات المجتمع، أي من الجيل الأول من المهاجرين المسلمين إلى فرنسا، أو من الجيل الثاني أو من الفرنسيات ذوات البشرة البيضاء وكذلك فتاة يهودية واحدة.

وبحسب التقرير فإن من بين الفتيات اللواتي سافرن إلى سورية سارة علي مهمني ونورا البهتي وقد غادرت سارة إلى سورية وكان معها وهي بمحطة القطار حقيبتي كتف كبيرتين. وقد وثقت الكاميرا الموجودة في محطة القطار سارة وهي ترتب شعرها ولبس الحجاب. وقبل ذلك بأشهر، قامت نورا وهي فرنسية بنفس الرحلة. وبعد ذلك اتضح لأخيها أنها غادرت البيت يوميًا وهي تلبس بنطال جينز وبلوزة ومن ثم كانت تستبدل ملابسها وارتداء الحجاب.

ويبحث تنظيم “داعش” الإرهابي بشكل خاص عن الفتيات ممن يعانين من مشكلة في تحديد الهوية الذاتية. وهن يصلن إلى سورية من جميع دول أوروبا، أما العدد الأكبر فيصل من فرنسا.

وبحسب التقرير فقد تحدثت عائلة سارة معها ثلاث مرات منذ أن غادرت فرنسا، إلا أن والدتها صابرين تقدر أن الإرهابيين، على ما يبدو من داعش، يتحكمون بحياة ابنتها “ويسيطرون عليها بشكل مخالف لإرادتها”، وتدعي أيضا، “يملون عليها ما تقول”.

موقع oda tv الإخباري التركي

البعث ميديا-ترجمة: أسامة شحود

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *