«فياراب»: الرئيس بشار الأسد أصبح رمزا عالميا للصمود والتمسك بحقوق شعبه

أكد وفد منظمة فياراب فنزويلا أن السيد الرئيس بشار الأسد الذي واجهت سورية بقيادته حملة قادتها دول كبرى عظمى من أجل تدمير سورية وتفتيتها أصبح رمزا عالميا للصمود والتمسك بحقوق شعبه والدفاع عن سيادة واستقلال الدول النامية.

جاء ذلك خلال لقاء نائب وزير الخارجية والمغتربين وفد المنظمة برئاسة عادل الزغير عضو البرلمان الفنزويلي ورئيس المنظمة، حيث أكد الزغير أن زيارة وفد منظمة فيا اراب إلى سورية تأتي تعبيرا عن تضامن شعب وقيادة فنزويلا والجالية السورية مع سورية قيادة وشعبا في تصديهم للإرهاب والقتل والتدخل الأمريكي والغربي في شؤونها الداخلية.

وقال المقداد أن مكافحة الإرهاب وتعزيز المصالحات المحلية هما الهدفان الأساسيان للحكومة السورية في المرحلة الحاليةـ مضيفاً إنه لم يبق أمام العالم سوى خيارين هما دعم الحكومة السورية في حربها ضد الإرهاب أو دعم التنظيمات الإرهابية مثل “داعش” و”جبهة النصرة”.

واعتبر نائب وزير الخارجية والمغتربين حصول فنزويلا على مقعد في مجلس الأمن انتصارا لسورية ولجميع الدول المناهضة للامبريالية والصهيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *