إعلامية أميركية تستقيل لحديثها عن ملابس ابنتي أوباما

أرغمت الإعلامية الأميركية اليزابيث لوتن المتحدثة باسم النائب عن الحزب الجمهوري ستيفن فيشر على الاستقالة من مهامها لمجرد التعبير عن رأيها على شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” في طريقة لباس ابنتي الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال حفل في البيت الأبيض.

ونقلت “ا ف ب” عن لوتن قولها لعدة وسائل إعلام أميركية منها “ان بي سي نيوز” وفوكس نيوز أنها تنوى الاستقالة بعد أن تعرضت لانتقادات شديدة اللهجة في نهاية الأسبوع على تويتر وفي الإعلام.

وكانت لوتن نشرت رسالة على فيسبوك انتقدت فيها عدم أناقة ملابس ساشا 13 سنة وماليا أوباما 16 سنة خلال حفل في البيت الأبيض الأربعاء الماضي ما عرضها لمضايقات وانتقادات اجبرتها على الاستقالة وعلى الاعتذار عن التعبير عن رأيها في لباس الفتاتين اللتين أثارتا بتصرفاتهما ولباسهما فضول عدة معلقين وصحفيين في واشنطن وليس الإعلامية لوتن فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *