عودة روسيا إلى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا

توجه الوفد البرلماني الروسي إلى ستراسبورغ يوم الأحد للمشاركة في دورة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا لهذا الشهر، وذلك للمرة الأولى منذ أن حُرمت روسيا حق التصويت بالمجلس في نيسان الماضي.

ويمثل أعضاء الوفد بقيادة رئيس مجلس الدوما (النواب) سيرغي ناريشكين كافة الكتل البرلمانية، ويضم عن الشيوعين رئيس الحزب غينادي زيوغانوف وإيفان ميلنيكوف، وعن «روسيا العادلة» سيرغي ميرونوف، فيما يمثل الحزب الليبيرالي الديمقراطي نائب رئيسه إيغور ليبيديف، و”روسيا الموحدة” نائب وزير هيئة رئاسة المجلس العام سيرغي جيليزنياك.

وتأتي أهمية هذه المشاركة من كونها الأولى منذ انسحاب الوفد الروسي من المجلس في نيسان الماضي احتجاجا على حرمانه من حق التصويت، على خلفية انضمام القرم وسيفاستوبول إلى روسيا.

لكن ميثاق الجمعية ينص على إلغاء جميع التدابير المتخذة بهذا الصدد بحق روسيا تلقائيا عام 2015، وعدم تجديدها دون مبادرة من أحد أعضائها.

وكان سيرغي ناريشكين حذر في وقت سابق من أن «روسيا ستوقف عملها في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا لسنة على الأقل إذا حرمت مجددا من إمكانية إجراء حوار مفتوح على أهم ساحة برلمانية دولية، وستدرس مسألة (توقيف)عضويتها في مجلس أوروبا نفسه إذا لم يتغير خلال هذه الوقت شيء. وستفقد المؤسسة التي يسمونها الضمير الديمقراطي لأوروبا بذلك، مساهمة مالية كبيرة تقدمها موسكو سنويا بقيمة نحو 30 مليون يورو».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *