فيدل كاسترو: لا أثق بواشنطن وأشكك في نواياها حول التقارب مع بلادنا

شكك الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو أمس في نوايا الولايات المتحدة التي بدأت بتطبيع علاقاتها مع بلاده، وإن كان لم يعرب عن رفضه لهذا التقارب.

وقال كاسترو في رسالة وجهها إلى اتحاد الطلبة وبثها التلفزيون الرسمي: “لا أثق بسياسة الولايات المتحدة، ولم أتبادل أي كلام معها، ولكن هذا لا يعني في أي وقت كان رفضا لحل سلمي للنزاعات”.

وأبدى كاسترو، الذي تنازل عن السلطة لشقيقه راؤول في العام 2006 لأسباب صحية، دعمه لسياسة خلفه تجاه واشنطن بعد الإعلان التاريخي في 17 كانون الأول عن تطبيع تدريجي للعلاقات بين البلدين.

وأضاف أن الرئيس الكوبي اتخذ إجراءات تتلاءم مع صلاحياته وسوف ندافع دائما عن التعاون والصداقة بين جميع شعوب العالم، بمن فيهم خصومنا السياسيون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *