صحيفة: السعودية مصدر للتطرف للغرب والعالم

دعت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية دول الغرب وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا للضغط على سلطات ال سعود لوقف تصدير التطرف الى المنطقة والعالم ووضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان في السعودية مشيرة إلى أن الرأي العام في الغرب تجاه هذا البلد سيصبح “أكثر تشددا” في حال لم تقم بهذه الاصلاحات.

وقالت الصحيفة في مقال حمل عنوان “على الغرب أن يوصل الحقيقة المرة للسعوديين” إن “الطريقة المبالغ فيها لرد فعل كل من الرئيس الامريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تجاه وفاة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز أثارت الكثير من التساؤلات حيال ما إذا كان موقفهم هذا يتسم بالتملق المبالغ فيه وذلك نظراً لكون السعودية مصدراً للتطرف ولسجلها السيئ في حقوق الانسان وقمعها لحرية التعبير ولاسيما بعد قيامها مؤخراً بجلد مدون ألف جلدة لانتقاده النظام السعودي.

ولفتت الصحيفة إلى أن الزعماء الغربيين يقللون من أهمية الطريقة التي تساهم من خلالها السعودية في تفاقم مشكلة المتطرفين من خلال استثمار مليارات الدولارات في تصدير “المذهب الوهابي” المتطرف حول العالم وهو ما يطغى على فهم أكثر اعتدالا للإسلام.

وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا تنتهجان كذلك في قضية حقوق الانسان معايير مزدوجة حيث أنهما وبينما دعتا وبشكل صاخب للدفاع عن حرية التعبير عقب حادثة /شارلي إيبدو/ في باريس فانهما تلتزمان الصمت في إدانة عملية الجلد الوحشية التي نفذتها سلطات ال سعود بحق المدون السعودي/ بدوي/ لمجرد انتقاده حكومة بلاده والسبب في ذلك يعود بالطبع الى كونها المصدر الاكبر للنفط في العالم .

ورأت الصحيفة أن الموقف العام للغرب تجاه السعودية أصبح عدائيا ويتسم بالازدراء بشكل كبير وما يبديه الغرب من مودة دبلوماسية تجاه السعودية سيتعذر قريبا الاستمرار فيه ما لم تقدم سلطات /آل سعود/ على التغيير المطلوب .

Siwar Deeb

سوار ديب - سوري الجنسية من مواليد دمشق 1988، أعمل كمصور صحفي و محرر من العام 2009، حاصل على اجازة في إدارة الأعمال من جامعة البعث في مدينة حمص السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *