ظريف من ميونخ.. مشاكل المنطقة هي نتيجة التدخل الدولي في شؤونها

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن المشاكل التي تعاني منها المنطقة هي نتيجة التدخلات الإقليمية والدولية في شؤونها.
ونقلت قناة العالم الاخبارية اليوم عن ظريف قوله خلال ندوة أقيمت في مؤتمر ميونيخ للأمن بألمانيا أن إيران مستعدة
للعمل مع الدول الإقليمية كما تعمل مع سورية والعراق والأصدقاء لإيجاد حلول لمشاكل المنطقة, مشدداً على أن إيران لاعب مهم في المنطقة والعالم.
وأوضح ظريف أن البعض وضع شروطاً لمشاركة إيران في مؤتمرجنيف2 حول حل الأزمة في سورية إلا أن إيران تريد مشاركة الجميع في إيجاد حلول لمشاكل المنطقة مشيراً إلى انه يجب عدم إقصاء أي طرف في المنطقة وأن المشاكل لا يمكن حلها عن طريق تبسيطها.
وحول المفاوضات النووية الإيرانية مع مجموعة خمسة زائد واحد أكد ظريف أن الشعب الإيراني يشكك في صدق نيات الولايات المتحدة الأمريكية تجاه إيران وقال: إن الشعب والحكومة وقائد الثورة الإسلامية في إيران يدعمون الوفد الإيراني المفاوض في المفاوضات النووية ويبذلون قصارى جهدهم لضمان إنجاح هذه المفاوضات وإذا فشلنا في هذه المفاوضات فلن نكون نحن وإنما الطرف المقابل بسبب المطالب المبالغ فيها من قبله.
وأشار ظريف إلى أن الحكومة الإيرانية اتخذت تدابير كثيرة لإنجاح المفاوضات النووية مع مجموعة خمسة زائد واحد مؤكداً أن التوصل إلى اتفاق نهائي حيال الملف النووي الإيراني يصب في مصلحة الأمن والسلام بالمنطقة ويخدم التقدم العلمي الإيراني إضافة إلى أنه في صالح جميع الأطراف في المفاوضات.
ولفت وزير الخارجية الإيراني إلى أن تمديد المفاوضات الحالية ليس مفيداً لكن إن حصل فإنه لا يضر بأي من الأطراف موضحاً أنّ الجميع مصمم على التوصل إلى اتفاق شامل ونهائي.
كما أكد ظريف أن بلاده لا تسعى إلى امتلاك السلاح النووي وأن الكيان الصهيوني يغطي على ظلمه للشعب الفلسطيني من خلال الترويج بأن إيران تسعى وراء امتلاك السلاح النووي.
وكان ظريف أكد في تصريحات له أمس على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن بألمانيا أن التوصل إلى الاتفاق النووي الشامل رهن بالإرادة السياسية للأطراف الأخرى وأن هناك حاجة إلى استمرار المفاوضات لافتاً إلى وجود حلول كثيرة لحل الموضوع النووي الإيراني وأننا نحتاج إلى إرادة سياسية قوية لتحقيق النتائج المرجوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *