أكثر من «300» موقع سياحي تضرر خلال الحرب على سورية

نشرت صحيفة لوسيرفاتور الايطالية مقالا عن سورية للصحفية روسيلا فابيني في إطار التغطية الإعلامية لفعالية يوم السياحة السوري، التي نظمتها وزارة السياحة بالتعاون مع الجالية السورية في ايطاليا في مدينة روما، ومعرض الصور الذي أقيم في كنيسة سانتا ماريا في كوسمالدين، وضم العديد من الصور عن المواقع التي تعرضت للدمار كقبل وبعد.

حيث أشارت من خلاله الصحفية وبحسب مصادر في وزارة السياحة إلى تفرد سورية وغناها بالمواقع والأماكن الأثرية والتاريخية، من مقابر ضخمة من القلاع الصليبية السومرية والكاتدرائيات البيزنطية والمساجد الأموية، والمعابد، كما أنها تحتفظ بآثار كثيرة جدا من العصر الحجري إلى العصر الحديث تمتد على أراضيها، مضيفة أنه من سورية خرج القادة والسلالات التي ميزت التاريخ، مثل ملك إيبلا، سلوقس العظيم، دقلديانوس، صلاح الدين الأيوبي.

كما شددت فابيني على ان سوريا وقبل كل شيء ومن أربعة عشر قرنا تعني نموذجا للتعايش السلمي بين الطوائف الدينية المختلفة الذين يعيشون في البلاد، وهي مهدا للحوار بين الأديان، مشيرة في مقالها أنه إذا كانت فلسطين هي الأرض التي ولد فيها يسوع، فقد كانت سورية هي مهد المسيحية المبكرة مع القديس بولس على طريق دمشق، ومهد الحياة الرهبانية مع سانت سمعان العمودي، القديس اغناطيوس، مار أفرام، وسانت رومانوس، وفي معلولا ما زال سكانها يتحدثون الآرامية، لغة السيد المسيح، وجنبا إلى جنب يوجد المسجد مع الكنيسة.

وأشارت كاتبة المقال إلى أنه وبعد أربع سنوات من الإرهاب الرهيب الذي ضرب سورية ، تضرر ما يقارب ثلاثمائة موقع من مواقع التراث الثقافي والسياحي السوري من قبل العصابات الإرهابية المسلحة.

البعث ميديا- خاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *