جفاف شديد يهدد الولايات المتحدة

تنبأ علماء المناخ في الولايات المتحدة بأن المناطق الجنوبية – الغربية للبلاد سوف تتعرض إلى جفاف شديد في النصف الثاني من القرن الحالي.

يستند العلماء في هذا إلى أولا – المعلومات التاريخية المسجلة عن مناخ أمريكا الشمالية

ثانيا – درس العلماء حالة التربة وكمية هطول الأمطار وأخذوا بالاعتبار التوقعات بشأن ارتفاع درجات الحرارة في العالم.

جمع الباحثون هذه المعلومات وصمموا على أساسها عددا من النماذج المستقبلية، أعطت جميعها توقعات متشابهة: بعد حوالي 50 سنة ستتعرض الولايات المتحدة إلى أشد جفاف منذ ألف سنة.

ناك ما يشير إلى صحة هذه التوقعات حاليا. فمثلا تعاني ولايات اوكلاهوما ونيفادا وكاليفورنيا وتكساس واريزونا منذ 11 سنة من شحة المياه. وان مستوى المياه في أحواضها الضخمة، مثل ميد وباول، قد انخفض بصورة ملحوظة.

ولكن التنبؤات بشأن المناخ ليست مؤكدة لأن العلم لا يزال يعرف القليل فقط عن سلوك المناخ، لذلك تبقى العديد من خواصه لغزا للعلماء. لهذا السبب العلم يتنبأ ويتوقع بحالة الطقس لبضعة ايام فقط.

يقول العضو المراسل في اكاديمية العلوم الروسية، سيرغي غوليف، لا يمكن أخذ مثل هذه التوقعات مأخذ الجد، هل يمكن التوقع على أساس احتمال ارتفاع درجات الحرارة في العالم؟ طبعا لا، لوجود ظواهر مناخية مختلفة مثل التذبذبات الحاصلة في الغلاف الجوي وظاهرة النينو «التذبذب الجنوبي».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *