حسون: العلمانية خادم للدين ومن يحكم الناس باسم الدين مخطئ

أكد المفتي العام للجمهورية العربية السورية أحمد بدر الدين حسون أن المتآمرين على سورية خططوا لتمزيقها وتقسيمها إلى كانتونات واثنيات منذ أن رفع حزب البعث العربي الاشتراكي في سورية شعاره العظيم أمة عربية واحدة، مبيناً أن ذلك سبب رئيسي وراء الثمن الكبير الذي دفعته سورية باستشهاد أبنائها في الحرب التي فرضت عليها.

وفيما يتعلق بالدول الداعمة للإرهاب في سورية، أشار حسون إلى أن قرار هذه الدول الصغيرة التي تدعي أنها عربية ليس بيدها وإنما هو موجود في السفارات الأجنبية خلافاً لسورية التي تمتلك بنفسها قرارها السيادي والحر والمستقل، مبيناً أن من يحكمون الناس باسم الدين مخطئون في ذلك إذ لطالما كانت العلمانية خادماً للدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *