اكتشاف الجينات المسؤولة عن تراكم الشحوم

تمكن علماء من اكتشاف 140 جينا مسؤولا عن تراكم الشحوم في مختلف مناطق الجسم، وتوزيع الأنسجة الشحمية.

وأوضح العلماء أن توزيع النسيج الشحمي في الجسم له تأثير كبير في صحة الشخص، فمثلا إذا كان الشحم يتراكم في البطن ويصبح محيطه اكبر من محيط الورك فإن الشخص يكون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، أو النوع الثاني من السكري.

أما إذا توزع الشحم بصورة متساوية في كافة انحاء الجسم فإن احتمال الإصابة بهذه الأمراض ينخفض جدا.

وأكد العلماء أن هناك 140 جينا مسؤولا عن شكل الجسم، مشيرين الى أن هذا الاكتشاف سيساعد الأطباء في وضع طرق جديدة لمكافحة البدانة والوقاية من الأمراض المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *