البطريرك يازجي: العالم يتعامى عن خطف المطرانين في حلب

استهل بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس البطريرك يوحنا العاشر يازجي رسالته الصومية لهذا العام بالصلاة من أجل السلام في المشرق مستذكرا مطراني حلب اللذين اختطفتهما التنظيمات الإرهابية في ريف حلب منذ نحو عامين يوحنا ابراهيم متروبوليت حلب وتوابعها للسريان الأرثوذكس وبولس يازجي متروبوليت حلب والاسكندرون وتوابعهما للروم الأرثوذكس وتعامي العالم عن الجهات الضالعة في خطفهما.

واعتبر البطريرك أن خطف المطرانين يبقى “لطخة عار في جبين من يبشر بحقوق الإنسان زورا وبهتانا” مضيفا في رسالته الصومية.. “نحن مسيحيي هذا المشرق صوت لن يبح في وجه منطق التكفير الأعمى.. نحن مزروعون في هذه الأرض ونعيش عيشا واحدا مع كل أطيافها ونتوق فيها مع غيرنا لسلام نتمناه أيضا لغيرنا.. نحن صوت لن يبح في وجه الإرهاب الذي لا يميز دينا ولا طائفة ولا إنسانا”.

وأضاف نصلي اليوم من أجل المهجر والمخطوف قائلا “ضع يارب قوتك في قلوب المضنوكين وارحم شهداءنا الأبرار واحفظ سورية ولبنان وكل المشرق وارن بناظرك واكتنفنا جميعا بوشاح رحمتك وقد حياتنا بشراع الرجاء بك واعط السلام لعالمك فإنك مبارك إلى أبد الدهور”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *