فرار أكثر من 30 ألف مدني من المعارك بين الجيش والمتمردين في ميانمار

أعلنت وسائل إعلام في مينمار أن المواجهات بين الجيش في ميانمار والمتمردين أجبرت أكثر من 30 ألف مدني على الفرار من منطقة كوكانغ شمال البلاد.

وقال المتحدث حكومي في المنطقة إن أكثر من ثلاثين ألف نسمة في المنطقة فروا الأسبوع الماضي إلى منطقة يو نان الصينية الحدودية.

من ناحية أخرى، فر قرابة 2000 شخص إلى وسط ميانمار.

وأدت المواجهات إلى مقتل عشرات المتمردين بنيران الجيش، في حين لم يتضح بعد أسباب استئناف القتال بين الجانبين.

واتهمت سلطات ميانمار الزعيم المتمرد، فون خيا شيت، بالتسبب بالمعارك، ودعت بكين إلى منع تقديم أي دعم محتمل للمتمردين.

من جهتها، أعربت بكين عن خشيتها من أن تهدد المعارك الدائرة استقرار الحدود، وأعلنت أنها تأمل بضبط النفس من جانب الطرفين للسيطرة على  الوضع الخطير على الحدود بين البلدين.

وتشهد هذه المنطقة القريبة من الحدود الصينية المعارك منذ التاسع من الشهر الحالي استئنافا للنزاع الذي توقف منذ قرابة 6 أعوام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *