نيويورك تايمز: الولايات المتحدة اشترت أسلحة الدمار الشامل من العراق

اشترت وكالة المخابرات المركزية من مصادر غير معروفة في العراق مئات الصواريخ المزودة بالمواد الكيميائية التي تسبب شللا في الأعصاب وذلك في الفترة ما بين عامي 2005-2006.

وأفادت صحيفة “نيوريورك تايمز” الأمريكية أن الوكالة لجأت إلى هذه الخطوة من أجل منع وقوع تلك الأسلحة في أيدي المسلحين.

ووفقا لمصادر في الإدارة الأمريكية فقد أطلق على هذه الإجراءات التي لم يسبق الإعلان عنها، اسم “عملية الطمع” وقد نفذت العملية بالتعاون مع الجيش الأمريكي الذي كان يسيطر على العراق في تلك الفترة، وذكرت الصحيفة أن وكالة المخابرات المركزية اشترت 400 صاروخ يعود تاريخ صنعها إلى الثمانينيات من القرن الماضي، مشيرة إلى أن الكثير من تلك الصواريخ تحتوي على مواد تسبب الشلل للأعصاب مثل غاز السارين.

والجدير بالذكر أن المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية استخدمت غاز السارين أكثر من مرة في الوقت الذي أشارت فيه تقارير إعلامية أن مصدر هذه الأسلحة تركيا، حيث تلعب الحكومة التركية دوراً بارزاً في دعم الإرهاب الّذي تشهده سورية، ومن المحتمل أن هذه الأسلحة نفسها وصلت إلى أيدي الإرهابيين في سورية بتنسيق أمريكي تركي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *