يازجي ينتقد «تعامي» واشنطن والغرب عن خاطفي مطراني حلب

انتقد بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس البطريرك يوحنا العاشر يازجي التعامي العالمي عن الجهات الضالعة في خطف مطراني حلب يوحنا ابراهيم وبولس يازجي.

واستهل يازجي رسالته الصومية لهذا العام، بالصلاة من أجل السلام في المشرق، واستذكر إبراهيم ويازجي، وأشار إلى تعامي العالم عن الجهات الضالعة في خطفهما.

واعتبر أن خطف المطرانين سيبقى لطخة عار في جبين من يبشر بحقوق الإنسان زوراً وبهتاناً، في إشارة غير مباشرة إلى واشنطن والغرب، مشدداً على رفض المسيحيين في المنطقة للتكفير والإرهاب.

ومنذ نحو عامين، خطفت مجموعة إرهابية في ريف حلب، متروبوليت حلب وتوابعها للسريان الأرثوذكس يوحنا إبراهيم، ومتروبوليت حلب والإسكندرون وتوابعهما للروم الأرثوذكس بولس يازجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *