ريف السلمية.. وفاة طالب وانتشار حالات التهاب كبد A بين التلاميذ والأهالي

أفاد رئيس المنطقة الصحية في سلميةالدكتور رامي رزوق ، أن شح مياه الشرب في منطقة سلمية واستخدام الأهالي مياها غير شروب من الآبار والصهاريج التي تنقلها من مصادر مجهولة، أديا لحدوث إصابات كبد الوبائي بين تلاميذ المدارس.

وقال الدكتور رزوق: لقد لوحظ وجود ثلاث حالات التهاب كبد A حسب التقرير الأسبوعي في مركز عقارب الصحي، وبناءً على ذلك قام فريق التقصي في المنطقة الصحية بجولة على قرية عقارب، وتمت زيارة المدارس وتوزيع بروشور عن التهاب الكبد A وطرق انتقاله وكيفية الوقاية منه، وبروشور عن أساليب الوقاية الأربعة من الأمراض وتوزيع قطعة صابون لكل طالب كتشجيع على الممارسات الصحية.

وقام المختصون في المركز الصحي بزيارة جميع الأسر المصابة والتثقيف الصحي وتوزيع بروشورات و8 قطع صابون وكلفت مسؤولة الإبلاغ والتثقيف بالزيارات المنزلية للتقصي عن الحالات الجديدة التي لا تراجع المركز، ومتابعة المدارس للتقصي يومياً، وتم تكليف مراقبة صحية في المراكز لمراقبة مياه الشبكة.

وتبين أن معظم الإصابات موزعة في القرية حيث إن معظم الأهالي يستخدمون مياه الآبار للشرب لأن مياه الشبكة غير كافية ولا تأتي في القرية إلا كل عشرين يوماً مرة!!.

ويضيف الدكتور رزوق أنه أثناء جولة فريق التقصي والتثقيف الصحي إلى قرية عقارب، تمت زيارة مدارس الحلقة الأولى والثانية وتثقيف الطلاب وتوجيه الرسائل الصحية حول آلية الإصابة بالمرض وطرق الوقاية وطرق العدوى، وفترة الحضانة والتشديد على النظافة الشخصية، وتم حث إدارة المدرستين (حلقة ثانية والثانوية) على مراقبة جميع الحالات والإصابات الجديدة وتم تكليف العاملين الصحيين في المراكز بتكثيف الزيارات المنزلية على الأسر التي ظهرت فيها إصابات.

وخلال جمع إصابات التهاب الكبد الإنتاني في مدينة سلمية وريفها لوحظ بدء ظهور إصابات في قرية زغرين خلال شهر أيلول، فتم جمع أسماء المصابين من أجل المتابعة وأكد رئيس بلدية زغرين أن شبكة المياه في القرية معطلة ويقوم الأهالي بنقل المياه من آبار القرية عبر صهاريج متعددة.

وتم تكثيف الجولات على مدارس القرية من أجل نشر الوعي الصحي بين الطلاب وتعزيز أنماط الحياة الصحية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *