ريف حلب الشمالي.. إحكام الخناق على خطوط إمداد الإرهابيين من تركيا

أفاد مصدر عسكري أن عمليات الجيش طالت أوكارا للإرهابيين في بيانون وكفر حمرا وحريتان وعندان وشرق باشكوي ومحيط مزارع الملاح ومحيط رتيان “وانتهت بمقتل عشرات الإرهابيين وتدمير عدد من آلياتهم”.

وبين المصدر أن عمليات الجيش في الريف الشمالي أسفرت عن مقتل الإرهابي المدعو أبو قتادة الصومالي مع كامل أفراد مجموعته في حين تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات تؤكد مقتل مسؤول التحصينات فيما يسمى “كتيبة أبو بكر الصديق” المدعو أبو القعقاع التونسي الجنسية.

وشملت العمليات أيضا مناطق “مارع الواقعة شمال حلب بـ/35/ كم وعزان ومحيط كل من تل مصيبين وسيفات ومعرسة الخان وقرى تل جبين وتل رفعت وماير وحيان والكاستيلو والجندول وبعيدين وأحياء هنانو وكرم حومد وصلاح الدين والشيخ لطفي بني زيد ومخيم حندرات” البعيد عن حلب حوالي /13/ كم إلى الشمال الشرقي من وسط المدينة حيث تم “القضاء على العديد من الإرهابيين وتدمير ما لديهم من آليات وعتاد”.

وتتابع وحدات الجيش عملياتها في ريف حلب الشمالي بضرب تحصينات التنظيمات الإرهابية وإحكام الخناق على خطوط إمدادها المرتبطة بالجانب التركي بعد أن قضت على العشرات من إرهابيي ما يسمى “الجبهة الشامية” و”جبهة أنصار الدين” و”حركة أحرار الشام” و”جبهة النصرة” المدرجة على لائحة الإرهاب الدولية.

ولفت المصدر إلى “مقتل وإصابة العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية وتدمير آليات لهم شمال المنطقة الحرة” على طريق المسلمية التي يتدفق إليها الإرهابيون من مختلف الجنسيات عبر الأراضي التركية، مشيرا إلى سقوط العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية وتدمير عتاد لهم في مدينة الباب شمال شرق مدينة حلب بنحو 38كم. كما لفت إلى أن مدفعية الجيش الثقيلة طالت تجمعات الإرهابيين في مسكنة التابعة لناحية منبج التي يتسلل إليها إرهابيو تنظيم داعش بأمر عمليات تركي.

وفي الريف الجنوبي بين المصدر أن وحدات الجيش وجهت ضربة محكمة على أوكار التنظيمات الارهابية في بلدة الزربة على الاوتوستراد الدولي حيث تنتشر فيها تنظيمات ارهابية تكفيرية تعتدي على أهالي المنطقة وتعد نقطة وصل مع معاقلهم في ريف إدلب.

وتابع المصدر: إن وحدات أخرى من الجيش “استهدفت تجمعات للإرهابيين في قرية خان العسل وناحية الأتارب” التابعتين لمنطقة جبل سمعان في الغرب والجنوب الغربي من المحافظة و”أردت عددا منهم قتلى ومصابين ودمرت الياتهم وكبدتهم خسائر كبيرة في الأسلحة والذخيرة”.

إلى ذلك أقرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي محسوبة على التنظيمات التكفيرية بمقتل الإرهابي المدعو أبو حسن العصبة قائد “مجموعات الاقتحام” فيما يسمى أحرار الشام مع 7 من أفراده في محيط قرية باشكوي بريف حلب.

وكانت التنظيمات الإرهابية التكفيرية أقرت أمس بمقتل “القائدين” فيما يسمى “حركة أحرار الشام الإسلامية” باسل الفدعوس ومصطفى الصالح والقيادي فيما يسمى “جيش المجاهدين” و”القائد العسكري” فيما يسمى “لواء الأنصار” عبد العزيز الأحمد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *