ابراهيموفيتش يقود سان جيرمان لنهائي لكأس

قاد النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش فريقه باريس سان جيرمان إلى المباراة النهائية لمسابقة كأس فرنسا لكرة القدم بتسجيله ثلاثية منحته فوزاً كبيراً على سانت إتيان 4-1 على ملعب بارك دي برانس أمس الأربعاء.

وأكد باريس سان جيرمان تفوقه على ضيفه بعدما سحقه بخماسية نظيفة على الملعب ذاته في ذهاب الدوري، و1-صفر إياباً وبالنتيجة ذاتها في سانت إتيان في الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الرابطة التي بلغ فريق العاصمة مباراتها النهائية.

وغاب عن تشكيلة المدرب لوران بلان المهاجم الأوروغوياني إدينسون كافاني والمدافع البرازيلي دافيد لويز ولاعب الوسط الإيطالي من أصل برازيلي تياغو موتا بسبب الإصابة. لكنه امتلك الأسلحة الضرورية مع السويدي العملاق زلاتان إبراهيموفيتش والأرجنتينيين خافيير باستوري وإيزيكييل لافيتزي.

وفي المقابل، عاد الى صفوف سانت اتيان جيريمي كليمان والإيفواري ماكس ألن غرادل بعد انتهاء إيقافهما، فيما لعب رومان هاموما أساسياً بعد تعافيه من الإصابة.

وهدد الباريسيون مرمى الضيوف مبكراً فسدد لافيتزي بعد تمريرة من زلاتان على جسم الحارس ستيفان روفييه (4)، كالبوا بعدها بلمسة يد على فرانسوا كلير داخل المنطقة (6).

واحتسب الحكم ركلة جزاء لسان جيرمان بعد عرقلة من كليمان على لافيتزي داخل المنطقة ترجمها ببراعة زلاتان عكس اتجاه الحارس روفييه (21)، ليعكس سيطرة فريقه على مجريات اللعب ليصل للهدف رقم 100 مع قلعة أمراء باريس.

لكن رد الفريق الأخضر جاء سريعاً بعد ضربة حرة من يوهان مولو عكسها هاموما ببراعة برأسه من دون أن يترك أي فرصة للحارس نيكولا دوشيز بصدها (25).

وكاد سانت إتيان يسجل هدف التقدم لكن التركي مولود أردينغ أهدر فرصة خطيرة إذ قرر التسديد بدلاً من تمرير كرة مقشرة إلى هاموما (31)، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي في ظل سيطرة لسان جيرمان.

وفي الثاني، استعاد لافيتزي برأسه التقدم لسان جيرمان بعد تمريرة على المسطرة من مواطنه باستوري (61).

وبعد أن صد القائم كرة زلاتان (70)، نجح السويدي بتسجيل هدفه الثاني بعد حركة فنية رائعة (81).

ونجح زلاتان بالقيام بمجهود فردي مميز وتلاعب بالدفاع قبل أن يطلق تسديدة قوية سكنت مرمى روفييه (90+2).

وكان أوكسير من الدرجة الثانية حقق المفاجأة وجرّد غانغان من اللقب بالفوز عليه 1-صفر أمس الثلاثاء في الدور نصف النهائي ليلتقي سان جيرمان في النهائي في 30 أيار/مايو المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *