لاريجاني: العمليات العسكرية الصبيانية للنظام السعودي منيت بهزيمة نكراء

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن وقف الهجمات السعودية على اليمن يشكل تطورا إيجابيا معلنا استعداد طهران لإرسال مساعدات إنسانية فورية.

وأكد ظريف في تعليق على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر اليوم أن: «إيران على استعداد أيضا للمساعدة بانطلاق الحوار بين اليمنيين للتوصل إلى تشكيل حكومة شاملة».

من جهته أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامى في إيران علي لاريجاني خلال كلمة ألقاها اليوم في الجلسة العلنية للمجلس أن: «حرب الـ”27 يوما” السعودية ضد الشعب اليمني المظلوم والإعلان عن وقفها يحمل رسالة هزيمة لهذه العملية العسكرية الصبيانية في اليمن».

وشدد لاريجاني على أنه: «رغم زعم السعودية أنها حققت أهدافها من هذا العدوان إلا أن الحقيقة هي عكس ذلك والشعب اليمني هو من خرج منتصرا رغم فقدانه المئات من الأبرياء من الأطفال والنساء».

وخاطب لاريجاني حكام السعودية قائلا: «تقولون أنكم حققتم أهدافكم فهل قتل الأبرياء وتخريب البنى التحتية كانت جزءا من أهدافكم؟».

وأكد لاريجاني أن: «هذا السلوك العدواني غير المدروس لا ينسجم مع مزاعم بلد إسلامي وأن تداعيات ستعود على اولئك الذين ارتكبوا المجازر وقتلوا آلاف المسلمين اليمنيين».

وقال لاريجاني: «من المؤسف هنا أن تعلن السعودية عملية إعادة وإحياء الأمل في اليمن بهدف بدء العملية السياسية في ذلك البلد متناسية مرحلة ما قبلها وهي ضرورة إعادة البناء النفسي والمعنوي لنفسها بعد الهزيمة النكراء التي لحقت بها في اليمن».

وتساءل لاريجاني: «كيف يتحدث هؤلاء عن إعادة الأمل للشعب اليمني بعد كل هذه الخسائر البشرية والمادية التي ألحقوها به وكيف يأمل هؤلاء بأن يدخل الأمل إلى قلوب الشعب اليمني بعد أن أدخلوا روح الكراهية فيه نتيجة لعدوانهم عليه؟».

واعتبر لاريجاني أن: «عدوان نظام آل سعود على اليمن يدل على ضعف النظرة الاستراتيجية لهذا النظام».

بدوره أكد عضو اللجنة الثقافية في مجلس الشورى الإيراني علي طاهري أن: «السعودية فقدت مكانتها وتحولت الى بؤرة رئيسة لزعزعة الأمن والاستقرار في هذه المنطقة الحساسة للغاية».

وأعرب طاهري في تصريح له اليوم عن: «أسفه للصمت الذي تلتزمه الأوساط الدولية إزاء كل هذه الجرائم البشعة وعدم تحمل واجباتها الرئيسة في هذا المجال وأن العدوان العسكري السعودي على الشعب اليمني الذي أسفر حتى الآن عن مقتل وجرح الآلاف من المدنيين العزل في هذا البلد يصب في صالح كيان الاحتلال الصهيوني».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *