أعمال مكثفة لإنجاز العقدتان الشمالية والجنوبية لمدينة طرطوس

بعد تأخر دام أكثر من عامين عن الموعد المفترض لدخولهما في الخدمة، تشهد العقدتان الشمالية والجنوبية لمدينة طرطوس أعمالا مكثفة لاستكمالهما، وسط تضاعف الحاجة إلى حل أزمة المرور في مدخلي المدينة،

ويوضح مدير بلدية طرطوس المهندس مظهر حسن أهمية مشروع عقدة الشيخ صالح العلي في تسهيل مرور القادمين إلى المدينة من ريفها الشمالي ومحافظة اللاذقية، عدا تخديمه للطريق الواصلة للمنطقة الحرة والمرفأ ومكتب الدور، مخففا من ظاهرة الاكتظاظ المروري بالشاحنات.

كما أشار حسن إلى أن نسبة التنفيذ وصلت إلى 65 بالمئة حيث تم حتى الآن إنهاء الجسر العلوي وجزء من النفق الأساسي مع الخدمات العامة المتعلقة بالبنى التحتية ليتبقى استكمال الجزء الشرقي من النفق وأعمال الإكساء والتعبيد والإنارة، وتهيئة الموقع العام، علما أن المشروع يقام على ثلاثة مستويات تشمل الإنفاق والمستوى الأرضي والجسر العلوي، مبينا أن القيمة العقدية للمشروع تبلغ 500 مليون ليرة وصرف حتى اليوم 331075 ألف ليرة، فيما يبلغ حجم التمويل المخصص للمشروع لهذا العام 100 مليون ليرة.

وعن أهمية العقدة الجنوبية عقدة الكراجات الجديدة التي تنفذها شركة الإنشاءات العسكرية، يؤكد حسن حيوية موقعها على الحد الجنوبي لمدينة طرطوس وربطها بين التنظيمين القديم والجديد للمدينة ومع المنطقة السياحية، فضلا عن مجاورتها لكراج الانطلاق المركزي وكونها الممر الوحيد للقادمين إلى طرطوس من الجنوب، منوها إلى أن المشروع ينفذ على ثلاثة مستويات هي الإنفاق والمستوى الأرضي والجسر العلوي، حيث يلفت حسن إلى أن الأعمال المتبقية تشمل استكمال النفق الأساسي الممتد من الشمال إلى الجنوب والنفق الواصل إلى الكراجات عبر العقدة عدا استكمال أعمال الإكساء والتعبيد والإنارة وتجهيز الموقع العام المحيط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.