تفوق الهواتف الذكية على المسكنات بعد العمليات الجراحية

 

أظهرت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون في جامعة كورنيل بنيويورك بأمريكا، أن الهواتف المحمولة الذكية تعد أفضل من المسكن قبل وبعد إجراء العمليات الجراحية.

وحسبما جاء بموقع distractify أن دراسة استكشافية قامت بتحليل سلوك 98 مريضا بعدما أجروا جراحات مختلفة، وذلك لمدة 3 شهور، ووجدت أن الأشخاص الذين سمح لهم باستعمال هواتفهم خلال العملية الجراحية البسيطة كانوا بحاجة أقل للمخدر من المرضى الذين لم يسمح لهم باستعمال هاتفهم المحمول، وحتى بعد إجراء العملية أيضا يحتاجون لكمية أقل من المسكنات.

وأشارت الدراسة إلى أن المرضى الذين تحدثوا عبر الرسائل النصية أو برامج الدردشة لأصدقائهم حصلوا على مسكنات أقل أربع مرات من الذين لم يتمكنون من استعمال الهاتف، ووجد فريق البحث أن المحادثات النصية التي ظهر فيها التعاطف مع المريض كانت أفضل من حصوله على المسكن لأنها تحمل التعبير بكلمات ومشاعر إيجابية، مع المرضى، وتأخذ من أذرهم، كما لفتت الدراسة إلى أن الهاتف يعادل 6 حبات مخدر “مسكن”.

ويستعد الباحثون الذين عملوا هذا البحث لاستكمال دراستهم، وسيقومون بدراسة نوعية الرسائل والأشخاص الذين يتبادل معهم المرضى رسائلهم ليتمكنوا من معرفة أيهما أفضل الحديث لأشخاص يعرفونهم أم لأشخاص غرباء سيكون الأفضل كمسكن للآلام.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *