تشيلسي يبدد أحلام ليفربول بالتأهل لدوري الأبطال

بعد أن صدم طموحاته في الفوز بدوري الموسم الماضي، عقّد تشيلسي مهمة ليفربول في الوصول لدوري الأبطال.

أسدى تشيلسي المتوّج بطلاً خدمة كبيرة لمانشستر يونايتد وقضى منطقياً على آمال ضيفه ليفربول بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد أن أجبره على الاكتفاء بالتعادل 1-1 ضمن المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز.

واحتاج ليفربول الذي كان الموسم الماضي قاب قوسين أو أدنى من الفوز باللقب للمرة الأولى منذ 1990 قبل أن ينتزعه منه سيتي في المرحلة الختامية، إلى النقاط الثلاث لكي يحافظ على آماله بإزاحة يونايتد عن المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال لكن فريق المدرب الايرلندي الشمالي برندن رودجرز اكتفى بالتعادل ما جعله متخلفاً بفارق 6 نقاط عن “الشياطين الحمر” الذين فازوا السبت على كريستال بالاس (1-2)، وذلك قبل مرحلتين على ختام الموسم مع فارق هائل في الأهداف بين الطرفين ولمصلحة رجال المدرب الهولندي لويس فان غال (+25 مقابل +11 لليفربول).

وكان تشيلسي الذي حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمرحلة السادسة عشرة على التوالي وتحديداً منذ خسارته أمام جاره توتنهام (3-5) في الأول من كانون الأول/يناير الماضي، البادىء بالتسجيل منذ الدقيقة 5 عبر قائده جون تيري بكرة رأسية إثر ركلة ركنية نفذها الإسباني سيسك فابريغاس، قبل أن يدرك القائد ستيفن جيرارد الذي يخوض موسمه الأخير مع “الحمر” قبل الانتقال الى الدوري الأميركي، التعادل قبل دقيقة على نهاية الشوط الأول بكرة رأسية أيضاً إثر ركلة حرة نفذها من الجهة اليسرى جوردان هندرسون، رافعاً رصيده إلى 119 هدفاً في الدوري الممتاز ما سمح له بتخطي مايكل أوين (118) والانفراد بالمركز الثاني على لائحة أفضل هدافي “الحمر” خلف روبي فاولر (128).

ورفع تشيلسي رصيده إلى 84 نقطة في الصدارة، مقابل 62 لليفربول الذي ما زال مهدداً بمركزه الخامس المؤهل إلى الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” كونه لا يتقدم سوى بفارق 4 نقاط عن توتنهام الخامس الذي مني بدوره بهزيمة قاسية لأمس السبت خارج قواعده على يد ستوك سيتي (صفر-3).

ويختتم ليفربول الذي لم يذق طعم الفوز في معقل تشيلسي منذ 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2011 (2-1)، موسمه بمواجهة كريستال بالاس على أرضه وستوك سيتي خارجها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *