الهلال يتحدث هاتفيا مع أحد القادة الميدانيين في مشفى جسر الشغور

 

أكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال أن الجيش العربي السوري سطر أعظم ملاحم البطولة والفداء في محاربة التنظيمات الإرهابية المسلحة والدفاع عن وحدة سورية.

جاء ذلك خلال جولة له اليوم شملت عددا من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي الغربي والقرى والمواقع التي تمت إعادة الأمن لها مؤخراً وتل خطاب المطل على منطقة جسر الشغور حيث اطمأن الهلال على جاهزية وحدات الجيش والقوات المسلحة في تصديهم للإرهابيين مشيراً إلى إصرار الجيش والقوات المسلحة على إعادة الأمن والاستقرار والسلام لكل شبر من أرض سورية.

والتقى الهلال ضباط وصف ضباط وعناصر الجيش العربي السوري واستمع منهم إلى العمليات الحربية ضد التنظيمات الإرهابية المسلحة.

ونقل الأمين القطري المساعد لأفراد الجيش والقوات المسلحة “تحيات السيد الرئيس بشار الأسد” مؤكدا أنه بهمة الجيش العربي السوري ستتم إعادة الأمن والأمان والاستقرار لكل المناطق السورية وتطهيرها من رجس الإرهاب.

وتحدث الهلال هاتفيا مع أحد القادة الميدانيين الصامدين في مشفى جسر الشغور منوها بصمودهم في المشفى حيث يلقنون التنظيمات الإرهابية المسلحة دروساً في البطولة والصمود والفداء.

وقال الأمين القطري المساعد لحزب البعث للقائد الميداني “نحن نرفع رؤوسنا بكم وبأمثالكم من أبطال الجيش العربي السوري الذين سطروا المعجزات وجعلوا ثرى الوطن عصياً على هؤلاء التكفيريين”.

 

من جهته عبر القائد الميداني من داخل المشفى باسم جميع رفاقه عن الثبات المطلق في مواصلة التصدي للإرهابيين بكل قوة وعزيمة واصرار داعياً زملاءه من عناصر الجيش المرابطين والمتقدمين لفك الحصار عن المشفى ومتابعة التقدم بنفس الهمة ومحاصرة التنظيمات التكفيرية ودحر أفرادها.1

 

وأكد القائد الميداني أن بواسل قواتنا المسلحة داخل المشفى هم على قلب وجسد واحد كالبنيان المرصوص في الدفاع عن المشفى الذي يمثل رمزاً من رموز الوطن ومتابعة التقدم لاستعادة الأمن والأمان لمنطقة جسر الشغور وصولاً إلى كامل ريف إدلب.

وفي تصريح صحفي خلال الجولة أكد الهلال أن الجيش العربي السوري يسطر أروع البطولات في محاربة الإرهاب وأن إعادة الأمن لبعض الأماكن الحساسة وخاصة التلال القريبة من منطقة جسر الشغور مثل تل خطاب والمشيرفة وتل المنطار والمنطار وقرى الزيارة والقرقور والفريكة والمعنويات الكبيرة للجيش والقوات المسلحة تبعث على الصمود والفخر والإباء.

كما زار الأمين القطري المساعد لحزب البعث أحد المشافي الميدانية في منطقة الغاب وجال في أقسامه واطلع على مدى توفر وجاهزية المعدات والأجهزة الطبية والإسعافية فيه والتي تقدم خدماتها لجرحى الجيش والقوات المسلحة خلال تصديهم للإرهابيين في المنطقة.

بعد ذلك استمع الهلال خلال لقائه الكوادر الحزبية والإدارية والفعاليات الأهلية والدينية بحضور عدد من أعضاء مجلس الشعب في بلدة شطحة إلى متطلباتهم وأوضاعهم منوها بالمواقف الوطنية المشرفة لأهالي محافظة حماة وأهالي المناطق والقرى الواقعة على مشارف منطقة جسر الشغور الذين لبوا نداء الوطن وحموه بصدورهم وكانوا ولا يزالون المثال الذي يحتذى في الانتماء الوطني الراسخ في مواجهة التنظيمات الإرهابية المسلحة وداعميهم “كأردوغان العثماني ومن يساعده من مشيخات الخليج” الذين سيشهد التاريخ على هزيمتهم جميعاً نتيجة صمود الشعب السوري وثباته.

وقال الهلال إن سورية منتصرة في حربها على الإرهاب وسيكون النصر المؤزر حليفها لانها صاحبة حق وقضية في مواجهة الإرهابيين.

شارك بالجولة واللقاء عضو القيادة القطرية لحزب البعث رئيس المكتب الاقتصادي الدكتور مالك علي ومحافظا حماة الدكتور غسان خلف وإدلب الدكتور خير الدين السيد وأمينا فرعي حزب البعث بحماة مصطفى سكري وبإدلب عبدالسلام الأحمد.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *