بوغدانوف: نريد مساعدة السوريين لتجاوز هذه الأزمة بأسرع وقت ممكن

أكد الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الاوسط وبلدان افريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف ان العلاقات بين روسيا وسورية مميزة وتاريخية ومبنية على العواطف المشتركة بين شعبينا الروسي والسوري.

وقال بوغدانوف في مقابلة مع مراسل وكالة “سانا” السورية في موسكو اليوم: “علاقاتنا لم تكن تقتصر على الحوار السياسي المعمق والقائم على أساس الثقة المتبادلة فحسب بل كانت هناك ايضا الشراكة الاقتصادية والاستثمارات والروابط الثقافية والإنسانية حيث كنا دائما مع الشعب السوري في الأوقات الصعبة وأثناء الحروب والأزمات وأسهمنا بتشييد مشاريع كبيرة مثل سد الفرات وغيره ومصانع في مناطق مختلفة من سورية”.

وأشار بوغدانوف إلى الدور الذي يقوم به عشرات آلاف المواطنين السوريين الذين تخرجوا في الجامعات والمعاهد الروسية والجالية السورية الكبيرة في روسيا من طلاب ورجال أعمال لتعزيز العلاقات لافتا إلى أن زيارات متبادلة كثيرة تجري بين دمشق وموسكو على كل المستويات.

وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي “اعتقد أن العلاقات تتطور بشكل جيد ولكن الظرف الحالي صعب طبعا إذ أن الأزمة في سورية تمتد لأكثر من اربع سنوات ونحن نريد مساعدة السوريين لتجاوز هذه المحنة وهذه الأزمة بأسرع وقت وإقامة حوار سياسي شامل لأننا نعتقد بعدم وجود حل عسكري للأزمة في سورية وهذه هي قناعة القيادة الروسية والشعب الروسي”.

وجوابا على سؤال حول الموقف الامريكي والغربي عموما من الأزمة في سورية قال بوغدانوف “نحن لا نتحمل المسؤولية سوى عن الموقف الروسي وليس مواقف الآخرين ولا حتى موقف الاصدقاء السوريين ونعتقد أن الشعب السوري هو صاحب القضية ولذلك نعارض محاولات فرض الإرادة السياسية للآخرين على الشعب السوري ونسعى لإيجاد الحلول المناسبة والإسراع بالحل السياسي”.

وجدد بوغدانوف التذكير بان هناك موقفا جماعيا يقوم على أساس بيان جنيف الأول الذي هو وثيقة لا بديل لها ويمثل وثيقة توافقية دولية مقترحة على السوريين لتنفيذها على أساس اجراء مفاوضات سياسية بين الحكومة السورية وهيئات المعارضة والمجتمع المدني السوري.

وقال بوغدانوف ان وثيقة جنيف الأول تعني “اننا اتفقنا كمجتمع دولي على أنه لا وجود لحل عسكري للازمة في سورية ولذلك علينا ان نركز كل جهودنا لإنشاء مسار تفاوضي بين السوريين انفسهم لإيجاد الحل السياسي”.

وأضاف الممثل الخاص للرئيس الروسي “لا نستطيع ان نفرض أنفسنا على غيرنا من السوريين أو غير السوريين ولذلك فنحن مستعدون لتلبية أي دعوة من الاصدقاء السوريين لتنظيم لقاء تشاوري سوري سوري ثالث او رابع او خامس في موسكو اي اننا مستعدون للاستمرار في جهودنا الهادفة الى الإسهام في مساعدة السوريين على الاتفاق بأنفسهم حول مصير بلادهم”.

واعرب بوغدانوف عن تمنياته بنجاح جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى سورية ستافان دي ميستورا واللقاءات التي يجريها في جنيف مشيرا الى ان روسيا تشارك في هذه المشاورات وهي على صلة مستمرة مع دي ميستورا ونائبه رمزي رمزي في جنيف وان مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة في جنيف الكسي بورودافكين على تواصل مع المبعوث الدولي.

واكد بوغدانوف تشجيع بلاده وترحيبها بأي خطوة ترمي الى إيجاد حل سياسي للازمة في سورية في اقرب فرصة واملها بنجاح المشاورات التي يجريها دي ميستورا مع الحكومة السورية وهيئات المعارضة السورية والاطراف الإقليميين والدوليين الذين لهم صلة بالأزمة في سورية ويمكنهم ان يشجعوا الأطراف على تقريب مواقفهم والقيام بالخطوات المطلوبة الملحة والجدية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *