ثلاثة توائم بينهم 3 سنوات في عملية حقن مجهري واحدة!

 

نشر الموقع الإلكترونى لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية في الحادي عشر من شهر أيار الجاري، قصة غريبة لولادة ثلاثة توائم باستخدام عملية حقن مجهري واحدة.

لا أحد يصدق حتى الآن أن أطفالي هم ثلاثة توائم نظرا لاختلاف أعمارهم”، بهذه الكلمات بدأت “سارة سوان”، والتي تقطن بمدينة ليستر الانجليزية سرد قصتها الغريبة لولادة أبنائها الثلاثة “جورج” و”ليلى” و”نوح”.

وأشارت سارة إلى أنها فكرت في الحمل والإنجاب عندما بلغت عمر الأربعين، ولذا لم تتمكن من الولادة بشكل طبيعي، فلجأت إلى الحقن المجهري، ليتم تخصيب بويضاتها جميعا في نفس الوقت.

وتابعت سارة أنه تم تثبيت إحدى البويضات المخصبة داخل رحمها، لتلد بعد ذلك ابنها “جورج”، فيما طلبت من الأطباء تجميد البعض الآخر بعد أن تم تلقيحه في الوقت نفسه، وبعد مرور 3 سنوات طلبت من الأطباء تثبيت بويضتين مخصبتين داخل رحمها، لتلد توأما غير متماثل، وهما “ليلى” و “نوح”، وليتجمع بذلك التوائم الثلاثة معا.

الجدير بالذكر أن الحقن المجهري يتم فيه تخصيب بويضة المرأة داخل المعمل، حيث يتم حقن كل بويضة بحيوان منوي واحد وذلك باستخدام الميكروسكوب المجهري، ويتم سحب بويضات المرأة بعد تنشيط المبيض باستخدام الهرمونات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *