مذكرة تفاهم بين وزارة البيئة و منظمة الأمم المتحدة للطفولة

وقعت وزارة الدولة لشؤون البيئة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” اليوم على إطار تعاون مشترك في مجال رفع الوعي البيئي لدى اليافعين.

وبينت وزيرة البيئة الدكتورة نظيرة سركيس بحسب مصادر في الوزارة أن تعاون المنظمة هو مساهمة ودعم لجهود عمل الوزارة، في مجال نشر الوعي والإصحاح البيئي، وفي تعزيز المشاركة المجتمعية لضمان رفع مستوى الوعي البيئي وصولاً إلى بيئة سليمة للأطفال واليافعين، منوهة أن الوزارة ستقوم بنشاطات وفعاليات بكوادرها الفنية،لرفع الوعي وتعزيز مشاركة المجتمع المحلي المتعلقة بتقييم جودة المياه وسلامتها، بما ينسجم مع متطلبات تحسين الصحة العامة وسلامة البيئة.

كما أكدت سركيس على أهمية الدعم الفني والتقني لبرامج تقييم ودراسات جودة وسلامة المياه العامة ومياه الشرب المُعدة من قبل الوزارة، وذلك بالتنسيق مع وزارة الموارد المائية والجهات المعنية الأخرى.

من جهتها أكدت الممثلة المقيمة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة في سوريا هناء سنجر على ضرورة إعداد خطة تنفيذية تحدد آليات العمل وأدواته والموارد المالية والبشرية اللازمة والإطار الزمني للعمل، وفقاً للنشاطات المخطط لها، من خلال تشكيل فريق مشترك مهمته متابعة مراحل تنفيذ الأنشطة المنصوص عليها في إطار العمل المشترك.

وينص التعاون بحسب المصادر على تنفيذ عدد من النشاطات المندرجة في إطار “اليوم العالمي لغسيل اليدين” ومتابعة تنفيذ البرامج الاعتيادية لرفع الوعي البيئي لدى اليافعين من خلال الأندية والمخيمات البيئية، والتعاون مع الجمعيات وتشكيل فريق مشترك مهمته متابعة مراحل تنفيذ الأنشطة المنصوص عليها في إطار العمل المشترك، والدعم التقني لوحدة الإنتاج الإعلامي البيئي على المستوى المركزي في وزارة الدولة لشؤون البيئة.

وقد حضر توقيع إطار التعاون المشترك المدراء المعنيون في وزارة البيئة، وتعتبر المذكرة نافذة من تاريخ اليوم التالي للتوقيع وتبقى سارية المفعول لنهاية عام 2015 .

البعث ميديا- ابتسام جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *