دمشق تحذر من محاولة إرهابيي داعش تدمير مدينة تدمر الأثرية

قال مدير الآثار مأمون عبد الكريم لوكالة “رويترز” اليوم الخميس إن الجيش العربي السوري يقاتل إرهابيو داعش على مسافة 1-2 كيلومتر من مدينة تدمر المدرجة على لائحة التراث العالمي.

وحذر عبد الكريم من كارثة إذا وصل إرهابيو داعش إلى المدينة، وقال “سيدمرون كل ما هو موجود وستكون هناك خسارة إنسانية.”

وقال الموقع الالكتروني لمنظمة اليونسكو إن المنظمة أدرجتها على لائحة التراث العالمي المعرضة للخطر في 2013. وتضم أطلال مدينة كانت يوما من أهم المراكز الثقافية في العالم القديم.

ودمر تنظيم داعش الإرهابي بشكل منهجي آثارا في أراض عراقية سيطر عليها العام الماضي منها نينوى والحضر والموصل.

ويخشى عبد الكريم الحائز على جائزة “إنقاذ التراث الثقافي فينيسيا 2014” نفس المصير لآثار تدمر.

وقال “إن الأعمال العسكرية لا تزال بعيدة حوالي 1-2 كيلومتر من المدينة…هناك محاولات للهجوم من قبل الارهابيين على المدينة وهناك تصد قوي له من قبل الجيش.

وأضاف عبد الكريم “تدمر تحمل رمزية من الناحية الحضارية وقيمتها التاريخية ليس فقط للشعب السوري إنما للبشرية، أعتقد أننا أمام أسوأ حالة ممكن أن نمر بها من ناحية التهديد، من خلال ما فعلته داعش في حضر وفي نمرود وفي الموصل سيكون هناك جريمة بكل معايير الكلمة.

لم تعد قضيتنا قضية آثار ومقتنيات أثرية وسرقة بقدر ما هي تدمير المدينة كما حصل في حضر وغيرها.”

ومضى يقول إنهم في حال دخولهم المدينة “ستكون كارثة عالمية”.

وتابع عبد الكريم “إذا استطاع الإرهابيون الدخول نعرف ماذا سيفعلون، لسنا بحاجة لأن نتوقعـ سيدمرون كل ما هو موجود وستكون هناك خسارة إنسانيةـ، داعياً إلى تعاون وحشد دولي لمنع هؤلاء من الدخول إلى المدينة.

 

وقال عبد الكريم : نحن نتعامل مع مجموعة من المجرمين يهتكون الحضارة، هذه لم تعد قضية سياسية، هو صراع بين الحضارة وبين الهمجية.”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *