روسيا تدعو إلى عقد مؤتمر “جنيف-3” بتمثيل واسع لحل الأزمة السورية

أعربت موسكو عن استعدادها لاستضافة مزيد من المشاورات السورية-السورية، داعية إلى عقد مؤتمر دولي جديد يمثل جميع الأطراف لتسوية الأزمة السورية.

وقال ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي في مقابلة مع وكالة “تاس” نشرت اليوم الخميس إنه يجب دعوة كل من إيران والسعودية وتركيا ومصر للمشاركة في مؤتمر “جنيف-3”.

وتابع أن اللقاءات التشاورية التي استضافتها موسكو في كانون الثاني وفي نيسان الماضيين تأتي في سياق الجهود المشتركة الرامية إلى إعداد مؤتمر “جنيف-3” بتمثيل واسع.

وأردف قائلا: “تأتي الاتصالات التي يجريها المبعوث الأممي ستيفان دي ميستور في جنيف، والاتصالات التي يجريها السوريون أنفسهم، بمن فيهم ممثلون عن المعارضة السورية، في سياق تحقيق هدفنا المشترك المتمثل في إعداد مؤتمر “جنيف-3”.

وتوقع بأن تستغرق اللقاءات في جنيف قرابة 6 أسابيع، مضيفا أن دي ميستورا سيلتقي ممثلي الفصائل السورية والاعبين الإقليميين والدوليين على حدة في محاولة لتفهم مواقف كل طلف.

وأضاف بوغدانوف: “مازلنا نعتبر أن عدم توجيه الدعوة لحضور “جنيف-2″ إلى إيران كان خطأ، ويجب دعوة الأطراف الأكثر نفوذا (للمشاركة في المفاوضات)، ومنها السعودية وتركيا وإيران، والدول المجاورة لسورية ومصر، كما يجب أن يشارك فيها الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن، أو على الأقل الولايات المتحدة وروسيا”.

وأردف: “يجب أن يعقد المؤتمر برعاية الأمم المتحدة وبمشاركة أمينها العام والمبعوث الأممي إلى سوريا”.

 

وأكد الدبلوماسي الروسي أن هذه الصيغة لمؤتمر “جنيف-3” ستتناسب مع ما جاء في بيان جنيف الصادر في 30 حزيران عام 2012 بشأن إطلاق الحوار بين الحكومة ومختلف أطياف المعارضة السورية وممثلي المجتمع المدني، وذلك بدعم من المجتمع الدولي وبرعاية الأمم المتحدة.

وتابع أن موسكو مازالت تعتبر بيان جنيف أساسا لا بديل له للتسوية السورية.

وأكد على استعداد موسكو لاستضافة مزيد من المشاورات السورية-السورية، قائلا: “إذا أراد شركاؤنا السوريون الاجتماع في موسكو مرة أخرى، فستسرنا إتاحتهم هذه الفرصة لنا”.

وفي وقت سابق أكد فيتالي تشوركين، مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، الأربعاء 13 أيار، أن الحكومة والمعارضة في سوريا قد يعودان لمنتدى موسكو لإجراء المشاورات حول تسوية الأزمة في البلاد.

وقال تشوركين في المقابلة مع قناة “روسيا 24″، إن “ما دار الحديث عنه عقب المباحثات مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في سوتشي، يدل على أن الولايات المتحدة تريد استمرار التعامل مع روسيا في مجال تسوية الأزمة السورية”.

وذكر الدبلوماسي الروسي بأن ستيفان دي ميستورا، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، بدأ المشاورات في جنيف مع مختلف الأطراف حول إمكانية استئناف الحوار السياسي، وأن تلك الاطراف قد تعود إلى صيغة منتدى موسكو.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *