ريف حمص: مجزرة في بلدة “العامرية”.. وسلاح الجو يضرب تجمعات الإرهاب

وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضربات جوية على أوكار تنظيم “داعش” الإرهابي ونقاط تحركاتهم في ريف حمص الشرقي أسفرت عن تدمير العشرات من آلياته بما فيها من أسلحة وذخيرة.

وقال مصدر عسكري أن: «سلاح الجو في الجيش العربي السوري وجه ضربات دقيقة على أوكار وتجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش” وطرق تحركاته في القبب وجورة الهمل وبئر القطار في ريف تدمر».

وأكد المصدر أن: «الضربات الجوية أوقعت أعدادا كبيرة من القتلىر في صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي ودمرت العشرات من آلياتهم بما فيها من أسلحة وذخيرة».

ولفت المصدر إلى أن: «سلاح الجو دمر آليات وأوكارا لإرهابيي “داعش” في قرية طفحة شرق مدينة حمص، وكانت وحدة من الجيش اشتبكت أمس مع إرهابيين من تنظيم “داعش” حاولوا التسلل إلى الحي الشرقي وتمكنت من إفشال هذه المحاولة بعد أن كبدتهم خسائر في العدة والعتاد».

وفي سلسلة جرائمه ضد الإنسانية اقتحم إرهابيو “داعش” منازل الأهالي في بلدة العامرية والمزارع الشمالية والشرقية لمدينة تدمر وارتكبوا مجزرة مروعة بحقهم.

وأشارت المصادر إلى أن: «عدد ضحايا المجزرة تجاوز الـ30 شخصا معظمهم أطفال ونساء وشيوخ موضحة أن إرهابيي “داعش” هجروا عشرات العائلات وأحرقوا العديد من المنازل ونهبوا محتوياتها وعاثوا تخريبا وتدميرا فيها وقاموا بتحويلها إلى أوكار لتخزين الأسلحة والذخيرة».

وكان محافظ حمص طلال البرازي أكد أمس أن: «الموءسسات الحكومية في مدينة تدمر تعمل بشكل اعتيادي وأن المنطقة الأثرية محمية وآمنة بفضل سواعد الجيش العربي السوري»، مبينا أن: «محافظة حمص أمنت مراكز إيواء وجميع المستلزمات من مواد إغاثية وإنسانية وطبية للعائلات التي هجرتها التنظيمات الإرهابية من ناحية السخنة إلى مدينة تدمر».

وتكبد تنظيم “داعش” الإرهابي الذي يرتكب مرتزقته جرائم بحق الأهالي أينما حل تحت ذريعة مقاومة التنظيم خسائر فادحة خلال اليومين الماضيين حيث أقر أمس بمقتل العديد من أفراده من بينهم الإرهابي السعودي “أنس النشوان” الملقب بـ”أبو مالك التميمي” أحد أبرز قادة التنظيم الشرعيين الذي ظهر مؤخرا في مقطع فيديو يعرض جريمة إعدام 30 شخصا أثيوبيا في ليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *