البطريرك أفرام الثاني: ما يجري في الشرق الأوسط هو انتهاك لحقوق الإنسان

أكد البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الارثوذكس الرئيس الاعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم أن ما يجرى اليوم هو انتهاك لحقوق الإنسان أمام مرأى ومسمع وصمت المجتمع الدولي، سائلا الله أن يمن على الشرق والمنطقة بالأمن والأمان.

وأشار البطريرك افرام الثاني خلال القداس الالهي في دير مار يعقوب السروجي في المانيا إلى معاناة أبناء الكنيسة في سورية والصعوبات التي تعترضهم في هذه الظروف القاسية، لافتا إلى الزيارات الرعوية التي قام بها إلى العراق وواقع أبناء الكنيسة هناك وخصوصا المهجرين منهم بسبب التهجير القسري الذي لحق بهم مع ما رافق ذلك من أعمال ترهيبية.

ولفت البطريرك افرام الثاني إلى أن غياب مطراني حلب بولس ويوحنا واختطافهما يشكلان وصمة عار في تاريخ الإنسانية.

واثنى البطريرك افرام الثاني على الدور الذي يؤديه أبناء الكنيسة السريانية الارثوذكسية في المانيا والمراكز المرموقة التي تولوها إضافة إلى تمسكهم بتاريخ الآباء والأجداد، متمنياً عليهم أن يثبتوا على ايمانهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *