حشد عسكري كبير للقوات العراقية لبدء عملية استعادة الأنبار

أفادت مصادر إعلامية باستمرار تدفق الأرتال العسكرية العراقية وقوات الحشد الشعبي إلى معسكر الحبانية استعدادا لبدء عملية استعادة الأنبار من قبضة “داعش”.

وأشارت المصادر إلى أن قوات النخبة في جهاز مكافحة الإرهاب تعمل على إعادة ترتيب مواقعها على تخوم الرمادي استعدادا لاسترداد المدينة بمشاركة قوات الحشد الشعبي.

من جهة أخرى أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي اعتماده استراتيجية جديدة لمقاتلة تنظيم “داعش” في مدينة الرمادي، مشيرا إلى أن حسم معركة الأنبار سيكون “أسرع” من تحرير تكريت.

وأكد متحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب أن “انسحاب جهاز مكافحة الإرهاب من بعض مناطق الرمادي، لا يعني هزيمته” وأن “قوات الجهاز أعيد انتشارها يوم أمس في بعض المناطق استعدادا للقيام بهجوم كبير”.

إلى ذلك قال رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت اليوم الثلاثاء إن القوات الأمنية ما زالت تسيطر على مناطق استراتيجية لم يصلها بعد تنظيم “داعش” الإرهابي وتشكل 30% من الرمادي.

وبين كرحوت في مقابلة تلفزيونية مع قناة “السومرية” العراقية أن هذه المناطق تضم السجارية والصوفية والجهات القريبة من الملعب.

وأضاف أن طلائع الحشد الشعبي وصلت المحافظة لمحاربة تنظيم “داعش”.

وكان مصدر من داخل قيادة الحشد الشعبي أكد الاثنين بدء عملية عسكرية لتحرير الأنبار من سيطرة التنظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *