حرب شوارع عنيفة شمال تدمر.. مصادر: قطع الآثار النفيسة آمنة

– اشتباكات ومعارك عنيفة تجري الآن بين رجال الجيش العربي السوري، وتنظيم «داعش» الإرهابي في الحي الشمالي بمدينة تدمر..
وصلت الاشتباكات بين الجيش السوري وإرهابيي «داعش» إلى الحي الشمالي من مدينة تدمر، الواقعة شرقي مدينة حمص.
مصادر مطلعة أكدت أن الاشتباكات تأخذ منحى “حرب شوارع” بعد أن عاود التنظيم الإرهابي حشد أعداد كبيرة وقيامه بالهجوم على المدينة من محورها الشمالي. ولفتت المصادر إلى أن جهود وحدات الجيش المرابطة في المدينة ومحيطها تركزت خلال اليومين الفائتين على تثبيت الخطوط الدفاعية في المدينة، وإعادة تموضع وانتشار حسب مستجدا الميدان وضروراته، بهدف جعلها منطلق عمليات عسكرية مضادة، تمنح الوحدات المقاتلة مرونة في الحركة والقيام بهجوم معاكس في بعض النقاط.
ولفتت المصادر إلى خطورة ما يتم ضخه على صفحات التواصل الاجتماعي من قبل أفراد أو «صفحات» غير خبيرة في الشأن العسكري أو بطبيعة المعارك ومقتضياتها، الأمر الذي يؤثر في الرأي العام.
وحول المخزون الأثري لمتحف المدينة، قالت المصادر أن كل ما يمكن نقله من قطع نفيسة تم نقلها إلى خارج تدمر من 3 أيام، مشيرة إلى أن المدينة الأثرية لا يوجد بها سكان أصلا.
وأكدت المصادر أن العمليات التي يخوضها الجيش في منطقة تدمر تجري في بيئة صعبة ومكشوفة عموما، ما يتطلب من الوحدات المقاتلة عدم الانجرار إلى معارك استنزافية في بعض النقاط والتركيز على الأولويات التي تضعها القيادة العسكرية للمعركة، لافتا إلى أن «المعارك العسكرية لا تخاض على صفحات التواصل الاجتماعي».
وكان الجيش العربي السوري أمس استعاد السيطرة على حاجز السد، الواقع غربي قلعة تدمر، بعد تبادل السيطرة عليه مرات عدة، خلال الأيام الفائتة.

149

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *