مذكرة تفاهم بين وزارة البيئة ونقابة المهندسين الزراعيين

انطلاقاً من أولوية تفعيل العمل التشاركي وتشابك الجهود الوطنية في سبيل حماية البيئة والإنسان، وقعت وزارة الدولة لشؤون البيئة ونقابة المهندسين الزراعيين في سورية مذكرة تفاهم مشتركة، لتعزيز التعاون في مجال حماية البيئة ورفع الوعي البيئي والمساهمة في تحقيق تنمية ريفية وزراعية بيئية مستدامة.

وبينت وزيرة البيئة الدكتورة نظيرة سركيس “وفقا لمصادر في الوزارة” أن التعاون المشترك بين الطرفين يأتي ضمن المساهمة في دعم جهود الوزارة في مجال نشر الوعي البيئي بين المزارعين، وحماية الموارد الطبيعية والتنوع الحيوي، إضافة الى تعزيز المشاركة المجتمعية لضمان رفع الوعي البيئي وصولاً إلى بيئة سليمة، مشيرة الى أن الوزارة تقوم بتعزيز التعاون مع جميع القطاعات العامة والأهلية للعمل على نشر الوعي البيئي.

من جانبها أكدت نقيب المهندسين الزراعيين في سورية الدكتورة راما عزيز أن النقابة مؤمنة بالعمل التشاركي مع كافة الجهات المعنية بالقطاع الزراعي لتطوير الزراعة، والمحافظة على استدامة الموارد المتاحة وارتباط البيئة ارتباط وثيق بالزراعة، منوهة الى وجود فرق تطوعية بيئية بكافة فروع النقابة بالمحافظات.

ويتضمن التعاون بين الطرفين عدة مجالات تعنى بالشأن البيئي منها: استخدام الطاقات المتجددة والبديلة في الزراعة كالطاقة الحيوية “الغاز الحيوي”، والشمسية والطاقة الريحية وغيرها وآلية تطبيقها بشكل علمي وصحيح، إضافة الى التخلص من النفايات الزراعية العضوية والاستفادة منها في مجال إنتاج الغاز الحيوي وصناعة الأسمدة.

كما تضمن ايضا تأمين مستلزمات التعاون القائم في مجال المخيمات البيئية وتوسيعها، وتعزيز الوعي البيئي وتنفيذ حملات التوعية التي تتناول ترشيد استخدام الأسمدة والمبيدات، وبيان مدى تأثير استخدامها على المياه والتربة، وأهمية استخدام المكافحة الحيوية، إضافة الى دعم المجتمعات المحلية في جوار الغابات والمحميات الطبيعية والمناطق الريفية، ودعمها في إقامة مشاريع صغيرة بيئية، والتعاون في إنجاز أبحاث ودراسات علمية وتقنية مشتركة في المجالات ذات الأولوية والواردة في المذكرة، وإقامة مؤتمرات علمية وبحثية وورشات عمل تتعلق بمجالات التعاون الواردة في مذكرة التفاهم.

البعث ميديا- ابتسام جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *