وفد حكومي في روسيا لبحث الانضمام إلى الاتحاد الجمركي الأوراسي

كشف مسؤول حكومي عن توجه وفد اقتصادي وفني يوم أمس إلى روسيا لعقد اجتماعات تتعلق بانضمام سورية إلى الاتحاد الجمركي الأوراسي، وبينّ المصدر أن الوفد تشكل برئاسة رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي ريما القادري وعدد من معاوني الوزراء والفنيين، حيث سيقوم الوفد باستكمال المباحثات التي كانت قد بدأت سابقاً مع الاتحاد الجمركي الأوراسي، حيث يتشكل الاتحاد من ثلاث دول هي روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان، والانضمام للاتحاد يتطلب موافقة الدول الثلاث من أجل انضمام أي دولة لهذا الاتحاد الجمركي.
ووفقا لصحيفة الوطن التي نقلت عن المسؤول قوله: إن طلب الانضمام يندرج ضمن خطة الحكومة للتوجه شرقاً، لافتاً إلى أن سورية تمتلك مقومات الانضمام لهذا الاتحاد الجمركي، متوقعاً أن تتم الموافقة على الانضمام في فترة قريبة بما يقدم الكثير من الفوائد للاقتصاد السوري.
وفي شأن متصل بالعلاقات الاقتصادية لفت المصدر المسؤول إلى أن الوفد الحكومي الذي كان في زيارة إلى إيران منذ عدة أيام قد اختتم الزيارة بالاتفاق مع الجانب الإيراني على العديد من النقاط المهمة لتمتين وتفعيل العلاقات الاقتصادية والصناعية وتطويرها.
وأوضح المصدر أن المباحثات التي استمرت على مدى ثلاثة أيام انتهت بالاتفاق على البدء بخطوات فعلية على أرض الواقع في وقت قريب، حيث تم الاتفاق على تفعيل خطوط النقل البحري قريباً، وبناء مشاريع صناعية اقتصادية يتم الاتفاق عليها بين الجانبين، وخاصة في مجال الصناعة الطبية وتطوير العمل في قطاع الزراعة وفي قطاع النفط والثروة المعدنية، كما سيتم الاستفادة من التجربة الإيرانية الناجحة في مجال إعادة الإعمار وسيكون لإيران السبق في مشاريع إعادة الإعمار، إضافة إلى تأمين انسياب المواد من خلال الخط الائتماني الإيراني الجديد، حيث ستقوم لجان من الجانب الإيراني بزيارة سورية عن قريب.
وفيما يتعلق بطلب الانضمام إلى منظمة شنغهاي، أوضح المسؤول أن الطلب قدم عن طريق وزارة الخارجية كون العلاقات الخارجية تتم عن طريقها، ولكن الطلب كان قد قدم إلى رئاسة مجلس الوزراء من وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في العام 2013 للانضمام إلى منظمة شنغهاي ومنظمة دول البريكس والاتحاد الجمركي الأوراسي، وتمت دراسة كل ملف على حدا، ومن ثم وافقت الحكومة على طلب الانضمام إلى منظمة شنغهاي والاتحاد الجمركي الأوراسي مع استمرار الدراسات للانضمام إلى منظمة دول البريكس.
وكان الأمين العام لمنظمة شنغهاي للتعاون ديميتري ميزينتسيف قد أعلن ترحيب المنظمة بطلب سورية الانضمام إليها مشيراً إلى أن الطلب ستتم دراسته وفق القواعد التنظيمية المعتمدة في المنظمة.
وتضم منظمة شنغهاي للتعاون 14 دولة هي روسيا والصين وكازاخستان وقرغيزيا وطاجكستان وأوزبكستان إضافة إلى الهند وإيران وباكستان وأفغانستان ومنغوليا كعضو مراقب وبيلاروس وتركيا وسيريلانكا كعضو شريك في الحوار، كما أنها تشكل 14.7 من الناتج القومي العالمي وتضم 22% من سكان العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *