أسطول الحرية يصل الثلاثاء إلى غزة.. وتنديد بموقف عباس

صرح زياد العالول نائب رئيس الحملة الأوروبية لكسر الحصار عن قطاع غزة، بأن الحملة كانت تتوقع أن يتم دعمها من السلطة الفلسطينية في تحركها.
وقال العالول في تصريحات صحفية: “كان من الأجدر بالرئيس عباس أن يقوم بهذه الخطوة وأن يطالب مصر والاحتلال برفع الحصار وأن يطالب بتوفير الحماية لأسطول الحرية”.
ولفت نائب رئيس الحملة إلى أنه من المتوقع أن يصل أسطول الحرية لميناء غزة يوم الثلاثاء المقبل إن لم تكن هناك أي معوقات.
وأكد العالول أن الأسطول يحمل على متنه 80 مشاركا من 22 دولة مختلفة معظمهم من الأجانب الغربيين المتضامنين مع القضية الفلسطينية.
وأوضح أن تفضيل أن يحمل الأسطول على متنه متضامنين غربيين يرجع لأمور قانونية بحتة ضد الاحتلال في حال الاعتداء على الأسطول، مبينا أن العرب لا يوفرون الحماية لرعاياهم في حال تعرضوا للاعتداء.

ولفت العالول أن الجانب الأوروبي يتابع رحلة رعاياه، حتى أن وزير الخارجية السويدي يتصل متابعا حركة المتضامنين على سفينة “ماريانا”.
وشدد على أن أربع سفن تحركت من اليونان باتجاه غزة، فيما تعطل خروج السفينة الخامسة وهي “جوليانو” لعدة عوامل منها السياسي.
وبين نائب رئيس الحملة الأوروبية لكسر الحصار عن غزة، أن سفن الأطول صغيرة والإبحار بها عدة أيام في البحر مخاطرة، إلا أن النشطاء أصروا على المشاركة في رفع الحصار عن قطاع غزة، رغم ملاحقة “الصهيونية” العالمية للأسطول في كل دولة وكل ميناء ترسو فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *