حلب تحتفل بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات

أقامت قيادة شرطة محافظة حلب احتفالاً بمناسبة اليوم الوطني لمكافحة المخدرات والإدمان وذلك على مدرج الطب الكبير في جامعة حلب.

وأكد قائد شرطة المحافظة اللواء زهير سعد الدين أن الأزمة التي يعيشها القطر منذ أكثر من أربع سنوات أدت إلى تنامي انتشار هذه الآفة‏، وخاصة بين صفوف الطبقة الفقيرة لأنها كانت التربة الخصبة لاحتضان المسلحين واعتمادهم عليها لتنفيذ أجندة خارجية، من خلال توزيع المادة المخدرة على أبنائها والترويج لزراعتها والاتجار بها.‏

ومن جانبه أشار معاون قائد الشرطة رئيس اللجنة الإعلامية الفرعية لمكافحة المخدرات في حلب العميد نزيه باسط، إلى أن العالم أجمع على أن المخدرات هي العدو المشترك الذي يجب إعلان الحرب عليه وتنسيق الجهود الدولية للقضاء على مروجيه، مشيراً إلى دور الأسرة والمدرسة في وقاية وحماية الأبناء من هذه الآفة.‏

كما بين مدير أوقاف حلب الدكتور الشيخ محمد رامي العبيد عوامل الحد من انتشار هذه الظاهرة وطرق معالجتها من خلال التوعية الدينية ووضع العقوبات الصارمة في سبيل الحد من انتشارها، ونشر الوعي بين الناس وإجراء دراسات علمية تتناول المشكلة الحقيقية لهذه الآفة من جميع جوانبها وتوعية المجتمع بالأضرار الجسيمة على متعاطي المخدرات، ورفع مستوى المعيشة وتوفير حياة مستقرة وآمنة وتوفير فرص عمل لعزوف الطبقات الفقيرة والمتوسطة عن تعاطي هذه المادة.

وألقيت خلال الاحتفالية كلمات اتحاد طلبة الجامعة ومشفى ابن خلدون للأمراض العقلية والنفسية، ومديرية التربية، وجمعية رعاية المسجونين، أكد من خلالها المتحدثون أن المخدرات من أخطر المشكلات التي يعاني منها المجتمع ويجب تضافر جهود جميع المؤسسات والهيئات والجمعيات للقضاء على هذه الآفة وعدم تعاطيها أو الترويج لها، وتمّ عرض فيلم وثائقي قصير تناول دور شرطة المحافظة في ملاحقة ومداهمة أوكار ومصنعي ومروجي المخدرات وإلقاء القبض عليهم وإحالتهم إلى العدالة.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *