اليونيسيف تحذر من تصاعد الانتهاكات بحق الأطفال في العراق

أعلن صندوق الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” أن العام الماضي شهد تصاعدا في الانتهاكات الجسيمة المرتكبة بحق الأطفال في العراق بنسبة 75% بسبب ممارسات تنظيم “داعش” الإرهابي.

ونقل موقع الأمم المتحدة عن كولين ماكينيس ممثل اليونيسيف في العراق قوله للصحفيين في جنيف عبر الهاتف من بغداد أن: «الجرائم والانتهاكات بحق الأطفال في هذا البلد والتي تشمل القتل والتشويه والاختطاف والتجنيد والعنف الجنسي والهجمات على المدارس والحرمان من وصول المساعدات الإنسانية تصاعدت بشكل خطر خلال العام الماضي».

وأضاف أن: «الكثير من الخدمات الأساسية انهارت بعد عام من شن متطرفي “داعش” عملياتهم الهجومية وسط العراق، لم نكن نتوقع أبدا أن نشهد أزمة عنيفة بهذا الشكل أثرت على أكثر من ثمانية ملايين شخص خلال عام واحد».

وأوضح ماكينيس أنه: «في هذا الوقت من العام الماضي شهدت العديد من المجتمعات المحلية في العراق وخاصة في أماكن مثل الموصل وتكريت أعمال عنف أدت إلى تشريد أعداد كبيرة من السكان»، مشيرا بشكل خاص إلى أن: «معاناة الأطفال حيث لم يتمكن 650 ألف طفل في عامي 2014 و 2015 من الالتحاق بالمدارس ولم يكمل أكثر من ثلاثة ملايين آخرين دورة المدرسة العادية».

وكانت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة حذرت في شباط الماضي من أن عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي يبيعون الأطفال العراقيين المخطوفين في الأسواق كرقيق ويقتلون آخرين بطرق وحشية قد تصل إلى الصلب والحرق أحياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *