ثماني ساعات أمضت لتحويل نفسها إلى وحش

قال إن مواد التجميل قادرة على تغيير أي مظهر. وفي حالة إيميلي أندرسون، فهذا القول صحيح تماما.
إذ أمضت أندرسون، المتخصصة في التجميل، ما يصل إلى ثماني ساعات من أجل تحويل مظهرها إلى شخصيات وحوش شبيهة بأبطال أفلامها المفضلة، وذلك عن طريق طلاء جسمها بمستحضرات التجميل.
وقامت الفتاة البالغة من العمر 23 عاما بالعمل على وضع شخصيات مثل التي في فيلم “الرجل العنكبوت” وأخرى من فيلم “بيتلجوس”، كما رسمت بعض المشاهد المفضلة لديها من أفلام الكارتون المتحركة مثل “الملك الأسد” و “بيتر بان”. وكانت “حورية البحر” من أكثر الشخصيات شهرة لديها عبر الأنترنت.
وقالت أندرسون إنها تقوم برسم شخصية واحدة خلال الأسابيع التي تكون فيها مشغولة، فيما يمكنها رسم شخصيتين أو ثلاث شخصيات عندما تكون لديها اوقات فراغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *