«لا» ستخرج اليونان من منطقة اليورو ويهز الاقتصاد العالمي

كتبت صحيفة «إيه بي سي» الإسبانية إن اليونان تستعد لاستفتاء من شأنه يحدد مستقبلها الاقتصادي اليوم،ولكن الكثير من اليونانيين لا يوجد لديهم فكرة ماذا يفعلون في هذا الاستفتاء بالوقت التي أظهرت استطلاعات الرأي تقاربا بين مؤيدي ورافضي برنامج المساعدة الذي اقترحته الجهات الدائنة وترفضه الحكومة اليونانية.
وأشارت الصحيفة إلى أن الرفض في الاستفتاء سيخرج اليونان من منطقة اليورو ويزعزع استقرار الاقتصاد والأسواق المالية في العالم، وستكون نتيجته حاسمة لمستقبل أول حكومة من اليسار الراديكالي في الاتحاد الأوروبي، وأيضا لمكانة اليونان في أوروبا.
وسلطت الضوء على قول رئيس الحكومة اليونانية الكسيس تسيبراس بعد أن قام بالتصويت بالاستفتاء «لا يمكن لأحد تجاهل رسالة تصميم شعب يتولى مصيره بيده»، ووفقا للصحيفة فإن تسيبراس يقوم بحملة للدعوة للتصويت بـ«لا» في الاستفتاء.
وأظهرت أربعة استطلاعات للرأي نشرت الجمعة الماضية تفوقا بهامش بسيط لصالح «نعم»، بينما أظهر استطلاع خامس تفوق معسكر «لا» بنسبة 0.5%، وكل الفوارق بنتائج هذه الاستطلاعات تقع في هامش الخطأ.
وأظهر استطلاع أجراه معهد «الكو» أن 44.8% من اليونانيين عازمون على التصويت بـ«نعم»، مقابل 43.4% ينوون التصويت بـ«لا» ليكون أول استطلاع يظهر تقدم «نعم» على «لا» في استفتاء اليوم لكن استطلاعاً آخر أنجزته جامعة «مقدونيا» لحساب «بلومبيرج»، أظهر أن الفارق ضئيل مع 43% سيصوتون بـ«لا» مقابل 42.5% سيصوتون بـ«نعم»، ونقلت «بلومبيرج» عن أستاذ العلوم السياسية في جامعة مقدونيا نيكوس مارانتسيدس قوله إن «هذا الاستفتاء قسم المجتمع اليوناني إلى مجموعتين لديهما تصور مختلف للسؤال المطروح».

596

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *