بعد نوبة صداع.. بريطانية استفاقت وهي تتحدث بالصينية؟!

تعرضت السيدة البريطانية سارة كولويل ( 40 عاماً) إلى نوبة صداع نصفي قوية استفاقت منها وهي تتحدث باللغة الصينية.
واستيقظت سارة منذ عامين لتجد أن لغتها تغيرت من الانجليزية إلى الصينية وأصبحت غير مفهومة، وذلك اثر تعرضها الى نوبة صداع نصفي، لتكتشف أنها تعاني من متلازمة اللهجة الأجنبية، على الرغم من أنها لم تزر الصين يوماً.
وأكد الأطباء أن على سارة أن تتأقلم مع لهجتها الجديدة، إذ استنفذ الأطباء كل الحلول والطرق محاولين استرجاع لهجتها ولكن دون نتيجة.
ولم تتأثر لغة سارة فقط، بل أثر الموضوع على حياتها بالكامل، إذ فقدت وظيفتها ومنزلها وأغلب حياتها السابقة.
وكشفت سارة عن حزنها الشديد لعجز الأطباء في علاجها، وأنها لا تستطيع تخيل بقية حياتها بهذا الشكل، خصوصاً وأنها نفس الشخص من الداخل ولكن بلغة جديدة.

 1 total views,  1 views today

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *