الصين تتهم تركيا بتجنيد الإيغور لصالح إرهابيي داعش

وجهت الصين اتهامات لتركيا بمنح أبناء أقلية الإيغور المسلمة، وثائق هوية ثم تسهيل سفرهم لسورية والانضمام لإرهابيي داعش.

وكشف مسؤول كبير في وزارة الأمن الصينية، عن حصول بعض أفراد أقلية الإيغور المسلمة من أهالي إقليم شينجيانغ بالصين، على وثائق هوية تركية من دبلوماسيين أتراك في جنوب شرق آسيا، ثم ينقلون إلى تركيا حيث “يباعون” للقتال لصالح جماعات مثل تنظيم (داعش).

ولفت المسؤول إلى أن هؤلاء يتعرضون لـ”غسيل دماغ” وينقلون إلى العراق وسوريا ليستخدمون كوقود في القتال مع الإرهابيين.

وقال رئيس قسم البحث الجنائي في وزارة الأمن العام الصينية تونغ بيشان، أمام الصحفيين في بكين، “ستعطيهم السفارات التركية وثائق إثبات شخصية”، وأضاف: “من الواضح أنهم صينيون، لكنهم سيعطونهم وثائق على أنهم أتراك”.

وقال المسؤول الصيني إن مئات الويغور حصلوا على وثائق من دبلوماسيين أتراك خاصة في كوالالمبور ثم سمح لهم بالسفر إلى تركيا.

 

 1 total views

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *