ممثل بريطاني يرمي رزمة أموال مزيفة في وجه بلاتر

 1 total views

اضطر السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لتأجيل مؤتمر صحفي في زيوريخ اليوم الاثنين، عندما رمى الممثل الكوميدي البريطاني سيمون برودكين رزمة من الأموال المزيفة في وجهه.

ويواجه مسؤولون سابقون وحاليون بالاتحاد الدولي اتهامات بالفساد، واعتقل 7 منهم في ظل تحقيق كبير تجريه الولايات المتحدة بالتعاون مع سويسرا.

وبعد استئناف المؤتمر، أكد بلاتر أنه لن يكون مرشحا لرئاسة السلطة الكروية العليا في الانتخابات التي حددت في 26 شباط 2016، و”سيكون هناك انتخاب لرئيس جديد”.

وأشار بلاتر إلى أنه سيعود ابتداء من 26 شباط 2016 إلى مهنته السابقة كصحفي.

وتمنى السويسري التوفيق لجميع الذين سيترشحون لخلافته بمن فيهم رئيس الاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني، الذي يدرس جديا خيار ترشحه حسبما أكد مصدر مقرب منه لـ”فرانس برس”.

وحددت اللجنة التنفيذية لفيفا يوم 26 المقبل موعدا للجمعية العمومية غير العادية لانتخاب رئيس جديد خلفا لبلاتر، الذي قدم في الثاني من يونيو الماضي استقالته بعد 4 أيام على فوزه بولاية خامسة على التوالي، ثم حاول لاحقا اللعب على الكلام بقوله بأنه لم يستقل من منصبه بل إنه وضع ولايته بتصرف الجمعية العمومية.

وفاز بلاتر (79 عاما) في الانتخابات على الأمير الأردني علي بن الحسين (39 عاما) بعد أن انسحب الأخير قبل الجولة الثانية من التصويت.

وقبل يومين من إجراء الانتخابات، ألقت السلطات السويسرية القبض على 7 مسؤولين على مستوى عال في الفيفا بطلب من القضاء الأميركي، ووجهت اتهامات بالإجمال إلى 14 شخصا من مسؤولين في اتحادات كرة قدم أو في شركات للتسويق الرياضي، بتهم الرشوة وتبييض الأموال.

وتطالب السلطات القضائية الأميركية بتسليمها الموقوفين الذين يرفضون ذلك حتى الآن، باستثناء نائب رئيس الفيفا السابق جيفري ويب من جزر كايمان الذي وافق على ذلك الأسبوع الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *