نيابة تركيا تطالب بسجن 18 صحفيا بذريعة الترويج لمنظمات إرهابية

في إطار تضييقها على الحريات الإعلامية ومحاربة الأصوات المطالبة بوقف الممارسات القمعية والسياسات الخاطئة لحكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا طالبت نيابة اسطنبول التابعة لنظام رجب أردوغان اليوم بإنزال عقوبة السجن لأكثر من سبع سنوات بحق 18 صحفيا بذريعة الترويج لمنظمة إرهابية بعد نشر صور احتجاز قاض كرهينة في اسطنبول في آذار الماضي.
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية في تقرير لها اليوم من اسطنبول أن الصحفيين المتهمين يتبعون لتسع صحف مختلفة وبينهم رئيس تحرير صحيفة جمهورييت جان دوندار الذي يواجه عدة اتهامات من أردوغان في إطار تغطيته الصحافية ولاسيما نشره لصور الشاحنات التركية التي كانت تنقل الأسلحة إلى التنظيمات الإرهابية في سورية كما أنه من بين المتهمين محررون من صحيفتي بوستا اليومية وبيرغون التركيتين.
وأشار التقرير إلى المخاوف المتعاظمة في تركيا جراء تدهور حرية الصحافة خصوصا مع تنامي عدد القضايا المرفوعة ضد صحفيين بتهمة إهانة أردوغان الذي تجاوز كل المحرمات القانونية والأخلاقية وحتى الإنسانية في التعامل مع الصحفيين المناهضين لسياساته المتهورة ولاسيما قوله إن دوندار سيدفع ثمنا باهظا بعد نشر مقال على الصفحة الأولى من صحيفة جمهورييت عن إرسال تركيا أسلحة إلى تنظيم داعش الإرهابي في سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *