ضغط ميداني وجوي للجيش بريف اللاذقية يسفر عن مقتل وإصابة 110 إرهابياً

استأنف الجيش العربي السوري عملياته العسكرية على جبهة ريف اللاذقية ظهر أمس، بعد أن توقفت قسراً، لسوء الأحوال الجوية، إذ نجحت وحداته في إحداث خرقٍ واسع في منطقة جب الأحمر في الريف الشمالي للمحافظة.

عمليات الجيش البرية أجبرت المجموعات الإرهابية إلى الانسحاب، حسبما أكد مصدر ميداني، الذي قال أن وحدات المراقبة في الجيش رصدت تحركات وفرار الإرهابيين، وزودت سلاح الجو السوري بالإحداثيات.

وأكد المصدر إن سلاح الجو نفذ الغارات على مواقع الإحداثيات مستهدفاً الإرهابيين في رويسة الملوحة شمال تل النبي يونس وكتف الحريق وجب الأحمر والسمكوفة والمركشلية” في أقصى شمال شرق اللاذقية المتاخم لمحافظتي إدلب وحماة.

وأكد المصدر “مقتل أكثر من 70 إرهابيا وإصابة 40 آخرين خلال الغارات وتدمير أسلحة وعتاد حربي كان بحوزتهم” موضحا أن من بين القتلى “إرهابيا سعوديا يلقب بـ”نعيم” من تنظيم جبهة النصرة”.

وتعد قرية جب الأحمر مركز تجمع ودعم رئيسيا للتنظيمات الإرهابية المنتشرة على أطراف سهل الغاب والريف الجنوبي لجسر الشغور حيث يخوض الجيش منذ مطلع الأسبوع الجاري عملية عسكرية في المنطقة لقطع طرق إمداد التنظيمات الإرهابية.

ولفت المصدر إلى “تدمير آليات للتنظيمات الإرهابية وإيقاع عدد من أفرادها قتلى ومصابين في غارات جوية على أوكارهم وبؤرهم في دوير الاكراد ومحيط مدرسة عكو وكبانة”.

في هذه الأثناء أقرت هذه التنظيمات بخسائرها الفادحة ونشرت عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي العديد من أسماء مصابيها من بينهم الارهابي “علي الحداد وماهر فهد أحد متزعمي ما يسمى لواء الجهاد والتوحيد” مؤكدة أنه تم نقلهم عبر الحدود إلى المشافي التركية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *