آثار سورية مسروقة يعرضها «داعش» الإرهابي على سماسرة أمريكيين

حذر  مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي  (اف.بي.آي) سماسرة الفن في الولايات المتحدة من شراء آثار نهبها تنظيم “داعش” في سورية والعراق، مشيرا إلى أن قطعا أثرية منهوبة من البلدين عرضت مؤخرا على هواة جمع التحف.
وقال “اف.بي.آي” في بيان صحفي إن: “نهب آثار سورية وعراقية وبيعها في السوق السوداء أصبح مصدر تمويل لداعش، وإن هناك مخاوف متزايدة من أن تلك القطع بدأت بالظهور في السوق الغربية”.
وقالت بوني ماجنيس-جاردينر مديرة برنامج السرقات الفنية في (اف.بي.آي) “لدينا الآن تقارير موثوقة بأن أشخاصا أمريكيين عرضت عليهم ممتلكات ثقافية يبدو أنها نقلت من سورية والعراق في الآونة الأخيرة”.
وحثت ماجنيس-جرادينر هواة جمع التحف والمشترين على الحرص للتأكد من وثائق الاستيراد والمنشأ والمستندات الأخرى.
وقالت “ما نحاول قوله هو .. لا تسمحوا لهذه القطع التي قد يحتمل دعمها للإرهاب أن تكون جزءا من التجارة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *